لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

كلماتها تثير جنونى !

كانت حصة لغة عربية … غالبا الحصة  الأخيرة فى هذا اليوم الدراسى الطويل … و لعمرى آخر حصة هذه بتكون حصة ثقيلة على القلب … لكن ما باليد حيلة … التلميذ المحترم يبدى إحترامه لمعلمه و ينتبه للشرح دون تأفف أو ملل …. فقط لا أستطيع أن أمنع رأسى  من أن تنساب ببطء رويدا رويدا لتستقر على الكتاب الذى أمامى ….
كتاب القصة … قصة كفاح …. ” كفاح شعب مصر ” !


نظرت للعنوان  .. حسنا لا بأس ببعض الإنتباه الذى لن يضير  …. و قبل أن أرفع رأسى وجدت صديقتى الجالسة إلى جوارى تقول لى : كفاح شعب مصر ايه بس ؟ ايه الهبل اللى بنخده ده ؟
رباه كنت أعرف ، انها أبدا لن تتخلى عن عادتها المفضلة … الثرثرة دائما و إلى الأبد .. لقد وافقت على أن تجاس إلى جانبى فقط بالحصة الأخيرة لأن صديقتى و شريكتى فى الdesk  كانت متغيبة عن المدرسة …
– معلش …  السنة الجاية إن شاء الله ناخد كفاح طيبة ….
لنقل أن صديقتى هذه تدعى (س ) …
س : أنا اما هكبر ههاجر أمريكا …
أنا : بألف سلامة  …
كنت أود أن أقطع هذه المناقشة فعلى ما يبدو هذه حصة … أو ربما لا !
س : أمريكا دى تحفة بجد …
لم أجد بدا من أن أرفع رأسى أخيرا : ليه   يعنى  إن شاء الله ؟
غالبا أن المعلم انتبه إلى أننا منهمكتان  فى حديث ما …حسنا لقد ألقى نظرة ما ثم استمر فى شرحه رغم أن لا أحد يستمع …
س : يا بنتى دى متقدمة جدا و أحلى من مصر بكثير ….
رغم أننى لا أحب أن أقولها ، لأنها تشعرنى أننا بلا فائدة الآن ، بل فقط نتعكز  و نعتمدعلى حضارة ال7 آلاف سنة ، إلا أننى سألتها :
– يا بنتى احنا حضارة 7 آلاف السنة … ازاى بتقارنى بينا و بين امريكا اللى يا دوب كام ميت سنة ؟! أمريكا دى أصلا مبنية على حقارات بشرية … أنتى عارفة ( كولومبوس ) عمل ايه فى الهنود الحمر اللى كانوا عايشين فى أمريكا قبل ما يكتشفوها … أمريكا مبنية عل دم الأبرياء …
-( كولومبوس ) مين بس … ده بتاع ايه ده ؟
نظرت فى الكتاب فى يدى و أخذت أقلب صفحاته .. و أخذت أتكلم و وجهى فى الصفحات …
– (كولومبوس ) الإيطالى ده اللى راح يدور على ذهب … يوه هو أنا لسة هقولك مين ( كولومبوس ) … معلش يا ريت تسكتى شوية عشان احنا فى حصة …
س : أمريكا منظمة جدا و شوارعها نظيفة جدا ….
أنا : بس يا حبيبتى بعد الساعة 10 بالليل مفيش حد بيمشى فى الشوارع الجميلة دى ..و إلا عصابات الزنوج بتقوم بواجبها على أكمل وجه ….
عجباكى أمريكا قوى كده … جميل اللى بتعمله فى العراق و أفغانستان صح ؟ جميل جدا … قمة الحضارة و التقدم !
س : لأ ده الجيش هو اللى بيعمل كده … أنا بكلم عن الناس العاديين … كويسين جدا …
أنا : آه بصراحة ده أخلاقهم جميلة جدا … دول قمة فى الأخلاق … ده لو فى أخلاق أصلا … ده حتى معندهمش أى إهتمام بالدين !
س : لأ مش كلهم …
– هو أنت عددتيهم ؟! خلاص ما تهاجرى و لا تروحى مطرح ما تروحى .. أنا ذنبى ايه ؟ أنا مش قولتلك تقعدى جنبى من غير رغى …
لقد كنت حانقة جدا … انها فقط تثير أعصابى و جنونى بكلماتها هذه … بأفكارها عن و طنها  … و أخيرا قرر  ال Mr أنه يأخذ موقف ، و لن أنسى له هذا الموقف ما حييت … دائما أتذكر فضله بالدعاء له …فقد قال لصديقتى أن تنهض من مكانها و تجلس فى مكان آخر …
أخيرا التفت إلى القصة فى يدى … بحثت عن الصفحة المطلوبة … جريت بعينى على السطور حتى أصل إلى الفقرة الصحيحة …
قابلت عينى كلمات كثيرة أثلجت صدرى و محت قدر لا بأس به من مرارة حديثى مع صديقتى …
    ” الجنود المصريون ” ، ” حرب فلسطين ” ،  ” حامية الفالوجا بفلسطين ”
” هجم اليهود بجيش عدده 11,000 ” ، ” كان اليهود كمن يحاول أن يقبض على الهواء أو يكتب على صفحات الماء ” ….
فأيقنت أننى غارقة فى  حبها  حتى أذنى …  بالطبع ليست صديقتى … أحب صديقتى نعم لكن لست غارقة حتى أذنى فى حبها … إنما من أحبها هى صديقتى و أمى و ابنتى ….  و بلدى

Advertisements

13 تعليق

  1. أتفق معك وأرى في (س) أنها لا تعلم أي شيء في أي شيء!

    بس لي ملاحظة:

    * لا نستطيع أن نهاجم شعب أمريكا, وان ذلك الشعب دون دين, فالمشلكة هي نحن يا أختي وليس هم, هل قمنا نحن بنشر الدعوة بطريقة صحيحة في أمريكا..

    لا والله وآلف لا, بل نشوه سمعة الاسلام, العيب فينا وليس في شعب أمريكا, لا استطيع أن ألوم اسرائيلي أو امريكي الا اذا كان يعلم ما هو الاسلام..

    أدهوكي الي زيارة مدونة سلوي, فلقد وضعت فيديو يتكلم عن كيف يعامل الأمريكان المسلمين, منهم من يعاملهم بطريقة جيدة 100% ومنهم من ******….

    رابط الفيديو:
    http://www.salwa.ws/blog/?p=188

    تحياتي لك 🙂

    يونيو 5, 2008 عند 5:38 م

  2. M@noo

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

    اختي انا مقدرةة شعوررررررك واعجبني موقفك وردك

    وانا طبعا مع احمد في رأيه …

    بس هذا لا يمنع برضه انه فكرة معظم الشباب والبنات في هذا السن هيك وانا جدا حزينة لانه لن نجد من يحبنا اكثر من بلدنا ؟…

    السلا م عليكم

    يونيو 5, 2008 عند 7:10 م

  3. الساحرة الصغيرة

    أخى أحمد :
    أنا أعتقد أن ( س ) تعلم ، لكن للأسف بلا إستيعاب …

    *********
    أنا لا أهاجم شعب أمريا … لم تكن المهاجمة مقصدى … حتى لا أريد أن أعمم هذا على الشعب الأمريكى … على العكس هناك أمريكان يعرفون الإسلام و يستعلمون عنه … بل أن هناك كتاب نزل حديثا لكاتب أمريكى يدافع فيه عن الإسلام …
    أنا لم أقل كذلك أن شعب أمريكا بلا دين … هناك بالطبع المسيحية و اليهودية ، لكن ما أشرت إليه هو عدم إهتمامهم بالدين أيا كان … و هذه بالطبع ليست قاعدة عامة … لأنك تجد منهم من يهتم بالدين و معرفته …
    كما أنى أعتقد أنهم يعرفون الكثير عن الإسلام … و إلا لم يكن ليهاجم من قبلهم … فهم يهاجمونه لأنهم يعرفون أنه الدين الحق …
    هناك أمريكنا يتعاملون مع المسلمين بطريقة عادية … و هناك من يعاملهم على أنهم إرهابيون … حسنا إذا هم طبقوا قاعدة الإرهاب علينا لأن بعض الإرهابيين أوحوا انهم مسلمون ، سيكون علينا إذن أن نعامل كل الشعب على أنهم مجرد قتلة أوغاد بإعتبار أن الجيش الأمريكى بالتأكيد من الشعب … نحن إرهابيون لأننا ندافع عن أوطاننا و أراضينا … و هم ليسوا إرهابيون إذا قتلونا للإستيلاء على أوطاننا … هذه معادلة جيدة … نحن الأوغاد القتلة … و هم الأبرياء الذين يدعون إلى الحريات … ولكننا لا نعمم على الشعب قاعدة الإرهاب … لأننا مسلمون و لن تكون أبدا أفعالنا على طريقة ” الحسنة تخص ، و السيئة تعم ”
    شكرا لرأيك و مشاركتك أخى …

    يونيو 6, 2008 عند 7:13 ص

  4. الساحرة الصغيرة

    أختى العزيزة Manoo …
    أشكرك عزيزتى على هذا الإتفاق و أقدر رأيك فيه ….
    و أنا رأيى من رأيك و رأى أحمد فى بعض الأشياء … أما النقاط التى أختلف فيها معكما فقد وضحتها فى ردى على أحمد …
    نعم أحزن بشدة على شبابنا و أطفالنا إذا كانوا من صغرهم لا يعرفون معنى الإنتماء لأوطانهم …
    شكرا لك عزيزتى …
    و تحياتى لك ..

    يونيو 6, 2008 عند 7:18 ص

  5. mo3anah

    ههههههه و الله هلكتيني من الضحك من compersation مع .. انها مشكله حقيقيه … معظم الشباب و الشابين و من هم ذي اربع سنوات 🙂 يريدون الحصول علي الجرين كارد للذهاب الي الولايات ..
    لا اعلم من sorry علي اللفظ (حلاوتها) ..
    ام نسوا كيف كان الأمريكان يعاملون العرب هناك ..
    انا ممكن ما اشتغل في مصر و لكن ما اشتغل في الولايات المتحده ايضا … في الأمارات ممكن … و لا اعلم سبب حبي للأمارات هذه الأيام … ربما لتقدمها الرهيب .. و هي اول دوله عربيه تحقق هذا الأنجاز … الخلاصه .. ان الشباب تعمل في بلاد عربيه … ما تتغرب علشان مبنيين و شوية حاجات حلوه .,.
    —-
    انما اني سمعت ان اصل امريكا (شماليه و حنوبيه) من اللصوص … الذين اتنفوا من اوروبا و الصين ..
    —-
    منهجنا طول عمره هبل × هبل …. ربنا يطول عمر يسري الجمل و نعيش و نشوف بلاويه ..
    —-
    انما قصص التي ذكرتيها في نعليقك علي مدونتي (مشكوره عليه) فأنا اشتريها (داستات) من صور الأزبكيه .. هههههه
    —-

    يونيو 6, 2008 عند 8:16 ص

  6. mo3anah

    نسيت ابعت اني احتفل بال lunch بتاع النتدي بتاعي ..
    http://forumz4arab.do-goo.com/

    يونيو 6, 2008 عند 8:19 ص

  7. نعم, وهناك أيضا أمريكا ذد الحروب علي الاسلام (العراق)..
    وكان لي حوار منذ سنتين مع أثنين أمريكان!

    أنا: لماذا الأمريكان يسرقون بترول العارق؟
    الأمريكي 1: لأننا نعيد أعمار العارق به.
    الأمريكي 2: يبدو أنك أحمق ولا تعلم أي الشيء أيها المغفل, العراق مكنش هيحتج اعمار اذا كنا لم نهاجمه!

    الحوار كا ن طويل, وطبعا بالأنجليزية وكانت الشتايم أبشع من كدة بس أنا بترجم ذي ترجمة الأفلام.. (تبا لك)..

    يعني الأمريكي رقم 2: رأيه في مصلحتنا مع أنه أمريكي مسيحي!

    تفهمت وجهه نظرك شطرا أختي..

    تحياتي

    يونيو 6, 2008 عند 8:25 م

  8. max13

    بعد قراءة مدونتك للمرة الثالثة أشعر بكلماتي تتشلطر وياكي الأحرف هو ذاك الشعور الذي ينتابنا نحن القلة ” الوطنيين”
    في عالم تأخذة الأمواج وتتلاطمه كالبهائم ….. عذرا من البهيمة طبعا

    فوالله هناك في عالمنا العربي أشخاص لديهم من اللامبالاة درجة تشعرك أحيانا بأن أول الأول وواجب الواجب محاربة عدونا في الداخل …. لن أطيل طاب قولك وأكثر الله من أمثالك

    يونيو 6, 2008 عند 9:10 م

  9. علينا فقط التفريق بين الإختلاف في الرأيي و بين انعدام الوطنية.

    فالوطنية لا تعني ان من معي فهو وطني و من ضدي فهو عميل ، الوطنية تعني أن نعمل للوطن سواء كان اجتهادنا خطأ أو صواب، المهم أن نجتهد.

    هذا ما افهمه.

    دمتي بود أختي

    يونيو 7, 2008 عند 6:22 ص

  10. الساحرة الصغيرة

    أخى إيهاب …
    هههه حلوة ٌوى حكاية الجرين كارد من 4 سنين دى …
    محدش بيفتكر حاجة …
    أكيد طبعا لو بلد عربية الفرق بيبقى كبير … و لو أن الحالتين غربة .. 😦
    هى مش بلاويه يعنى … هى بلاوى اللى قبليه …لكن اللى يعيش ياما يشوف ..

    و مبروك ع المنتدى …
    سلامى و تحياتى لك 🙂

    يونيو 10, 2008 عند 6:26 ص

  11. الساحرة الصغيرة

    أخى أحمد …
    هذا شىء متوقع … يا اما هم بيستهبلوا يا اما فاهمين غلط …
    أنا مرة برضه كنت فى مقابلة مع السكرتيرة الصحفية للسفارة البريطانية فى مصر ..
    و عندما سألتها عن ما يفعلونه فى العراق … قعدت ترغى فى كلام فاضى كده عن تخليص العراق من صدام حسين و تعمير العراق …
    و أنا كذلك متفهمة وجهة نظرك أخى …
    أشكرك كثيرا على تلك المشاركة
    تحياتى و شكرى لك 🙂

    يونيو 10, 2008 عند 6:32 ص

  12. الساحرة الصغيرة

    أخى محمد …
    أشكرك أخى .. 3 مرات .. مش كثير شوية ؟!
    و أنا أتفق معك أن الوطنيين صاروا قلة … للأسف 😦 محدش حتى بقى له صوت …
    مفهوم طبعا … بهائم .. ربما قطيع بهائم كذلك …
    أعتقد دائما أنه عند البدأ بحرب يتعين علينا أولا أن نحارب من الداخل … لنتخلص من السلبية و الجهل …
    أشكرك كثيرا يا أخى … أكثر الله من أمثالكم إخوتى … فهذا ما نحن بحاجة إليه ..
    أشخاص مثلكم …
    خالص تحياتى و سلامى لك أخى .. 🙂

    يونيو 10, 2008 عند 6:51 ص

  13. الساحرة الصغيرة

    أخى Mohamed-online …
    بالطبع الوطنية لا تعنى أن الآخرين يجب أن يتفقوا معى فى كل شىء و يكرهوا ما أكره … لكن الفرق شاسع جدا و واضح بين الإختلاف فى الرأى و عدم الوطنية …
    من الطبيعى جدا أن يختلف المرء مع أصدقائه فى الآراء و الأفكار .. لكن بسهولة يمكن التمييز إختلاف الرأى و عدم الإنتماء …
    هذا شىء بالطبع مفهوم كما قلت أنت أخى …
    شكرا لمرورك و مشاركتنا آراءك أخى …
    خالص تحياتى و إحترامى لك ..

    يونيو 10, 2008 عند 6:58 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s