لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

صيف 2008 … صيف ساخن جدا !!

في الدنيا الكبيرة .. ترررم … و بلادها الكتيرة لالالالا … لفيت لفيت لفييي … ت … احم ممم  … معذرة … أقصد فقط سالمة يا سلامة رحنا و جينا بالسلامة …لااااا
عدنا … فقط عدنا 🙂
كانت رحلة موفقة و الحمد لله … استمتعنا جميعا …
أولا لدي عدة أشياء لأحدثكم عنها …
* في البحر
* ع القهوة
* في الشارع
* عندما تكون قارورة
* كهرباء أم عمارة

أولا دعوني أتحدث عن مطروح … أول شىء تشعر به انها شىء منفصل تماما عن مصر … لهجة مختلفة ، بشر مختلفة ، عادات مختلفة ، تكاسي مختلفة …
هي بلد أكثر منها مكان للاصطياف …

أول نصيحة بإمكاني تقديمها لك هي ألا تذهب إلى مرسى مطروح بعد شهر يونيو … و هذا عن تجربة … إختلاف كبير بين التوقيتين … زحااااام …  كمية هائلة من الناس …
لن تستمتع أبدا لو كنت مع مجموعة من ثقيلي الظل أو إن كنت لا تتأقلم كثيرا مع الأجواء المحيطة بك … و الحمد لله لم أعرف أي من هذه المميزات …
في الصباح حوالي الحادية عشرة صباحا نستيقظ على كوب الشاي باللبن الرائع … و بالطبع ننتظر جميعا حتى تستيقظ الفرقة الأخرى و هي فرقة تنام فجرا و تستيقظ ظهرا ..
و هي الفرقة المكونة من أخي و أراك لاحقا و غدا ألقاك .. ( لقد سمينا  غرفتهم شقة الطلبة 🙂 ) … ثم نجهز و نأتي بميكروباص حلو لى عددنا و ننطلق إلى …. البحر …
و البحر في مرسى مطروح أنواع … إذا أردته بموجه تجد … و إذا أردته بدون موجه تجده … و إذا أردته بدرجات الأزرق تجده … و إن أردته بدرجات الأخضر ستجد غايتك …
ذهبنا إلى روميل … و عليك ألا تصدمبكل هؤلاء و تدرك أنك لم تختر التوقيت المناسب … فإذا وجدت أنك محاط من جميع الأنحاء و لا تستطيع أن تسير .. و بعد قليل ستجد الناس على رجلك لا تعبس … و فقط قرر أنك إن أتيت مرة أخرى سيكون هذا في شهر يونيو و ليس يوليو … المهم طلعت في رؤوسنا نركب ال Banana … ( ما هو المجانين في نعيم )… المهم احنا قررنا و و نوينا … و قلنا لأهالينا … المهم بعد شد و جذب و رفض … تركونا … نحن ما شاء الله علينا ع ال Banana كنا 6 …
أنا و أخي و أراك لاحقا و أغدا ألقاك و ابنة خالتي أ و أختها م … تمام كده …
كل واحد ارتدى ال Life jacket … و استعنا ع الشقاء بالله …
* في البحر :

أراك لاحقا : أنا هركب في المنتصف …
انا : نعم ؟! ليه بقى ؟! البنات في المنتصف و أنتم ورا و قدام ….
أخي : لأ كل بنت يبقى وراها ولد …
أنا :خلاص يا جماعة هو مش قطر الموت يعني ..
و ركبنا حسبما اتفق …
لسة عمو ماشي على مهله خالص و بيحود بس و معملش أي حاجة غير كده لقينا نفسنا مدلوقين في المية  … عمو اللي سايق اللنش كان هيلطم …
المهم إن ال Banana اتقلبت بينا …و احنا في المية ماسكين فيها مش عايزين نسيبها …
أراك لا حقا : يا سلام ؟! ماتسيبوا البتاعة … مش هتغرقوا … يعني نعدلها ازاي و أنتم تحتها …
عدلناها و هنطلع … و والله لن أنسى ما حييت مجهودات عمو السائق اللي كل مرة يرفعنا كلنا من المية  …  و طبعا مقدرش انسى مجهوداتي الشخصية لأن كل اللي بييجي طالع يروح شايط رجله في وشي …ده غير إن كل مرة لما نيجي نقع كان بيبقى في حد بينزل على دماغي …
طبعا في هذه الأثناء و احنا و لا على بالنا و مستمتعين جدا كانت والداتنا يقرأن القرآن و يحاولن اللحاق بنا … و في وقفة مصرية خالصة و تضامن مخلص حاول رواد الشاطئ تهدئتهن و حاولوا اقناعهن اننا طالما مرتدين ستؤات النجاة لن نغرق …و الكارثة الكبرى أن أخي قد خلع سترته و رأته أمي …طبعا الكلام ده عرفناه بعدما رجعنا …كنا في هذه الأنحاء نضحك و نصرخ …
أنا : يا جماعة تفتكروا طقم الضغط اللي برة شافونا لما وقعنا …طقم الضغط ده هيحصلوا ايه ؟!
كان كل واحد بيكلم نفسه و بيقول اللي يخطر على باله …
م : كنتي فين يا لأ لما قلت آهههههههههههه ….
أ : خف السرعة شوية …قلوله يخف السرعة …( فقد كانت أ  أكبرنا و هي بلا فخر صاحبة الفكرة … و كانت قلقة علينا و على مصيرها هي شخصيا إن عادت إلى الشاطئ )
أنا : متخافيش … احنا مش خسرانين حاجة … هو اللي مش هياخد بقية فلوسه ..
أ : يا خاااالد بطل تنطيط …
و خالد هذا هو أخي  … و قد كان في المقدمة و قد اعتقدت أ أنه هو السبب في تنطيط ال Banana  … بينما العكس هو الصحيح !!
أ : اظبطوا نفسكم بقى و ميلوا مع اللفة … مش عايزين نقع تاني …
أنا : مش عايزين ايه ؟ أمال احنا راكبينها ليه …عشان منبلش رجلنا يعني و لا ايه ؟!
عمو السائق أخذنا على الناحية اأخرى و قد عبر بنا جسر ما … أعتقد أنه جسر روميل …و مشي بينا شوية …
أاك لاحقا ( و قد كان يجلس أمامي ) : هو احنا مبنوقعش ليه ها ؟ و لسة مكملش الجملة و …
أنا : يا فقرييييييييييييييي
تشششش … تششششششششش … تششششش … تششششش …. تشششششش
بعد المعاناة و محاولات الصعود و الركلات في وجهي …طلعت و وصلت و شكرت عمو اللي طلعني … واتزحلقت و نزلت في المية تاني ..
و بعدين عمو راح وخدنا و مرجعنا و رمينا على البر … و مش عارفين نعوم … كنت حاسة ان في حد ماسكني من قفايا … اتاريها سترة النجاة …
و مر اليوم و الحمدلله رجعنا ….
و بعد كده في البيت قعدوا يتكلموا على أنه مش واحد بس اللي كان هيروح و لا تضع البيض كله في سلة واحدة و …

يتبع

Advertisements

9 تعليقات

  1. متحف روميل رائع, ولقد علقت عند أغدا ألقاك؟ 🙂
    علي موضوع السفر.. أنتو الاتنين سبقتوا أحمد 🙂

    وال Banana بوت كتير حلوة وما فيها خطورة, يمكن الشيء الوحيد هو ريحه الزفت في البحر.. ما بعرف اذا اللانش كان عم يطلع هل ريحة معكم ولا لا 🙂

    تحياتي

    يوليو 13, 2008 عند 12:57 م

  2. (8
    هههههههه …
    امال الحاجات دي ماكنتش موجوده لما روحنا هناك 😦

    تحياتي 😀

    يوليو 13, 2008 عند 6:51 م

  3. ال Banana ده باين عليه طلع عينكم كلكم 🙂

    حمدالله علي السلامه 🙂

    يوليو 13, 2008 عند 11:02 م

  4. max13

    انبسطت لما قريت المدونة كتير هي ايام مت بتنسى انشالله بالتوفيق

    يوليو 14, 2008 عند 10:49 ص

  5. aounitahech

    الحمد لله على السلامة. ترى أين تقع مرسي مطروح؟ على البحر المتوسط أم البحر الأحمر؟

    لا بد للمرء أن يروح عن نفسه من آن لآخر 🙂
    وجدت بعض الصعوبة في أشياء قلتيها. أتمنى أن تكتبي بالفصحى لأن لا غبار عليها 🙂

    يوليو 15, 2008 عند 12:25 ص

  6. الساحرة الصغيرة

    أحمد نذير بكداش :

    أنا دخلت متحف روميل قبل عام … هو فقط يحتوي على ملابس روميل و بعض الصور له … و لا أذكر الباقي … لا بأس به …
    الفكرة فقط غن أحمد لم يعد من السفر إلى منزله … هو عاد معنا بسبب تدريب الكلية في اليوم التالي …
    ال Banana جميلة جدا … أعتقد ان اللنش كان مؤدب و لم يعطنا رائحة الزفت … أو ربما نحن لم يكن لدينا الوقت الكافي لنشم …

    *******************************
    إيهاب

    ليه كده ؟ أنت رحت فين ساعتها ؟! عموما إن شاء الله تبقى موجودة في المرات القادمة …

    *******************************

    MonTexo :

    لا … و لا عمره يحصل معانا … ده احنا اللي طلعنا عينه … 🙂
    الله يسلمك

    **********************************
    max 13

    و أنا كل تدوينة لك بانبسط و أنا بأقرأها … و بانبسط بزيارتك أخي …
    أشكرك كثيرا … و بالتوفيق لك ….

    *********************************
    aouni :
    الله يسلمك … على ساحل المتوسط … نعم ترويح عن النفس …
    آسفة حقا على اللهجة … و الله أنا لا أقصد تعذيبكم … لكن هناك أشياء أجد إنني إذا قلتها بالعامية ستصير أظرف …. لا بأس … سأكتب بالفصحى … لن أغلب 🙂
    هل تشعر أن لهجتي مغبرة ؟! 🙂

    تحياتي لكم جميعا إخوتي الأعزاء

    يوليو 15, 2008 عند 6:33 ص

  7. ههه بالفعل اجواء جميله واتمنى ان تنتهي امتحاناتي كي اسافر الى البحر

    يوليو 16, 2008 عند 4:59 م

  8. تبدو رحلة ممتعة ..
    اهم شي غيرتوا جو ..
    ولكم باك ساحرة اشتقنا لك

    يوليو 16, 2008 عند 5:12 م

  9. اسمحيلي انا اتنازل يوما عن كلمة قولتها وقت غضب وان اضع رابطا لمدونتك
    في موقعي الشخصي حتي اتابع ما تكتبيه من كلمات راقية واسلوب بارع في الالفاظ
    وعبارات يقل وجدها بيننا وروح الحياة المخلصة لبلدها ولبلاد الاسلام بصفة عامة
    سوف يتم اضافة مدونتك الان واذا تم الرفض من قبلكم ارجوا الرد علي بذلك حتي ازيلها
    وكالعادة دائما اخرج عن الموضوع :d ولكن مطروح كما اسمع جميلة صراحة المكان الوحيد
    الذي لم اذهب اليه الي الان ولكن اعدك ان يكون مصيفي القادم ان شاء الله
    تقبلي تحياتي لكي
    السلام عليكم

    يوليو 25, 2008 عند 12:56 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s