لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

متفرقات : أصحاب القلوب الرحيمة

مفقودات

في الآونة الأخيرة أن بعض المدونات فقدت المنطقية و شحنت كل جهودها لمهاجمة الآخرين … و إشعارك أن العدد الأكبر منهم حمقى و أغبية و أطفالا تلهو ..
الرجاء سرعة الاتصال بالرقم أسفله إذا عثر أحدهم على المنطقية المفقودة …
العنوان : 5 شارع : اللي بيحترم بيحترم نفسه …

***

1- كنت و لازلت و ساظل مولعة بالقاهرة بنت المعز ليلا …  أحبها كمنازل قديمة و قصر عابدين و النيل الذي يطل عليه ليل القاهرة بكل جماله و سحره … لكن بالنسبة للتسوق في المحلات و المتاجر لا تعليق … ماشاء الله واجهات محلات الملابس تحفل بألوان الموسم البديعة … ( ماتركزش قوي عشان عمى الألوان شيء وارد جدا ) …
أحممممممممممممممر …. أصفففففففففففففففففففففففففر … ( لأ ده مش العنب ) … المهم لو أنك من خارج مصرستصلك الإستناجات إلى رأسك مثل الصواريخ … على طول سوف تقسم بنات مصر إلى قسمين … القسم الأول : راقصات … و الثاني : غفر … لكن لا تحكم على الكتاب من غلافه الخارجي  …
***
2 – بعد الكثير من السير من عابدين إلى قصر النيل و عدة شوارع بينهما أقول لأمي : ممكن يا ماما ناخد تاكسي … أنا تعبت و مش قادرة أمشي للمترو و بعدين ننزل و أمشي تاني … طبعا و كعادة الأمهات الطيبات الحنونات المثاليات وقفتني قدام  (جروبي ) عشان ناخد تاكسي … تاكسي رايح و تاكسي جاي … عمر رايح و عمر جاي … لأ قصدي يعني إن مفيش حد راضي … يعني مفيش حد بيروح الدقي ليه ؟ ده حتى شارع لطيف و لذيذ خالص … ده هو كل اللي التاكسي هيعمله انه هيعدي كبري قصر النيل يبقى خلاص وصلنا و بحمد الله إلى محافظة الجيزة … أجمل ما في الموضوع إن الواحد يتسوح في بلده …
هيه تاكسي .. وقف تاكسي وقف تاكسي .. هروح و انام … 10 جنيه ؟!! ليه ؟ فين ؟ امتى ؟ ازاي ؟ ألف سلامة يا ريس …
تاكسي رايح و اكسي جاي … تاكسي مش راضي … واحد تاني وقف هيهههههههه 🙂 
15 جنيه  …
والدتي : والله الناس تستاهل الغلاء اللي احنا فيه ده …
السائق : آه الناس مفتريين صح ؟!
أنا : كان عايز كام يا ماما ؟
والدتي : 15 جنيه …
أنا : هههههههههه 🙂 بجد والله .. فعلا .. باقول لحضرتك ايه … يلا مترو … الحلو الجميل ده أبو جنيه و عربة سيدات …
و قد كان …
***
3- أجمل شيء في الدنيا إن يبقى ليك أخ ظريف لطيف زي أخويا … لكن ياريت ميكنش عايش دور Steven Segal  … و لو كان كده هتبقى دي مشكلتك أنت … ربنا يسامح Segal  اللي كان السبب .. و ستيفان سيجال ده ممثل و كان بطل فيلم Half past dead … و كام فيم كده تاني بيطلع يضرب حبة صينيين على حبة يابانيين … لأنه بطل ايكيدو … طيب و أنا مالي بده كله … هو لازم أخويا يرجع من التمرين و يثني ذراعي  180درجة و من ثم يدفعني في الحائط … و كل شوية يقولي : على فكرة كده ممكن دراعك يتكسر بسهولة جدا …
في مرة من ذات المرات … و هو يجرب عليا الحركات … أمسك بذراعي و ثناه كما كل مرة …
أخي : ايه ده تصدقي فعلا صح ….
أنا : هو ايه اللي صح ؟
أخي : لما اثني الدراع و اضغط ع العصب يتكسر بسهولة أكثر ….
أنا :آههههههههههههههههههه آيهههههههههههههههههههه آههههههههههههههههههههههههه …  
هذا صار روتينا يوميا … صحيح فعلا الإخوات لبعضيهم …

****

Advertisements

11 تعليق

  1. ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    و نعّم المتفرقات 😀 😀 😀

    الحمد لله اداني اخت اكبر …
    و لكني أتمرد ايضا …
    😛

    تحياتي للقلم الرائع

    يوليو 26, 2008 عند 10:22 م

  2. 1- أنا زرت مصر و أقول ربما هناك مثل هذه المظاهر التي تتكلم عنها الأغنية و لا بد أن نجدها في كل مكان، لكن الحق أقول أنني وجدت الشعب المصري بمعظمه يحمل الصبغة الدينية الجميلة و روح المحبة و الإحترام. إندهشت لرؤيتي أن النسبة الأعظم من الفتيات في مصر محجبات، و كنت أدخل في شوارع، أقسم أنني لشدة إستغرابي، كنت أقعد في الباص أبحث جاليا على فتاة واحدة غير محجبة فلا أجد!

    2- 15 جنيه غالي جدا بالفعل، فقد كنت أركب أنا و أصدقائي جميعا في سيارة واحدة فندفع 5 جنيه و أحيانا يطلب السائق أكثر لكن مع القليل من الحذلقة و الأخذ و الرد يقبل ب6 أو 7 فنتوكل على الله و نركب!

    3- الله يحفظلك أخوكي و العائلة كلها، و خليه ينتبه لشي مرة تتكسر إيدك فعلا فما بعود فيكي تكتب بالمدونة 🙂

    يوليو 26, 2008 عند 10:28 م

  3. مفرقعات جميلة.. لاسيما أول شي وهو موضوع المهاجمات 🙂

    تحياتي

    يوليو 26, 2008 عند 10:29 م

  4. العملية مش عملية مهاجمة او غير ذلك العملية ان واحد بيتكلم بكلام هو مش فاهم بيقول ايه فلازم اكتب اقوله اللي حصل لكن احنا مش بنهاجم احنا بنحاول بدل ما نسكت نكتب اللي بيحصل معانا زي الموضوع اللي انا كنت كتبه بتاع
    (الله الوطن عمرو دياب )لو انتي مكاني هتعملي ايه ؟http://www.elsagheer.com/?p=49

    فكان لازم اوضح لي الي حد عملي وابعتله رسالة بكده بس
    واما بخصوص موضوعك الجميل ده انا كنت شغال في شركة في شارع الدقي
    وكنت متواجد عالطول هناك جنب صيدلية الحكمة بس خلاص سيبتها وبروح في الاسبوع يوم او اتنين بس والتاكسي بلاش منه خليه في المناسبات بس 😀
    بس مريح واحسن حاجة بصراحة
    تحياتي لكي

    يوليو 26, 2008 عند 10:44 م

  5. كملحوظه أخيره : التاكسيات في المملكه قد تبلغ 40 ريال اذا اوصلك لأطراف البلد …
    و لكن بميزه …
    انا عندما أطلب الذهاب الي مكان بعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد لا يماطل …. و لكن في مصر … انتِ تعرفين ..
    و اخيرا احب اقول … الحمد لله و اشكره علي توفير السياره 😛

    يوليو 26, 2008 عند 11:58 م

  6. آسف بخصوص كلمة “أغنية” في تعليقي. لابد و أنها حملة هلوسة إجتاحتني و أنا أنقل لكم تعليقي عن زيارتي لمصر 🙂

    يوليو 27, 2008 عند 4:14 ص

  7. مصر في مهب الريح

    فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة – The Culture of Defeat – بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
    هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

    1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
    2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
    3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
    4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
    5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
    6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
    ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

    http://www.ouregypt.us/Bgharib/main.html

    يوليو 27, 2008 عند 1:50 م

  8. مافي احلى من المترو صحيح .. .

    حال اخوك من حال أخي .. المفورض انو يروح النادي مشان تخف هالامور لك بالعكس زادت اكتر ..

    تتدوينة حلوة وعفوية ..

    دمت بخير عزيزتي : )

    يوليو 27, 2008 عند 2:50 م

  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

    بالنسبة للموضوع الاول موضوع المهاجمات فهو قد اصبح سيناريو ممل مراه دائماً ولكنه للأسف له هواته ومحبيه ( اللي عايزين جنازة يشبعه فيها لطم ) 🙂

    بالنسبة للتاكسي انا سمعت انه قانون المرور الجديد اللي هيطبق اول شهر 8 بيفرض غرامة قدرها 1500 جنيه مصري على سائق التاكسي اللي توقفيه ويقولك مش في طريقي وزيهم للي توقفيه وميشغلس العداد ( بس علالله يطبق ) 🙂

    بالنسبة لأخوكي حرام عليكي مطلعاه وحش ده حتى أليف بس بيجرب الحركات عليكي فيها حاجة دي ما هو بيجربها عليا احيانا عادي 🙂

    تحياتي على الموضوع الرائع 🙂

    يوليو 27, 2008 عند 3:50 م

  10. احلى شي الميترو
    ما في الذ من هيك ………

    يوليو 27, 2008 عند 6:54 م

  11. max13

    هي المشكلة انو في عالم عاوز تعمل مصلحين لا اكتر ولا اقل فبيبلشوا بالعالم نصايح … هي ناقصه
    التدوينه رائعة وبيضل للمترو فوائد زيادة
    مبدعة كعادتك

    يوليو 28, 2008 عند 12:30 م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s