لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

نزار قباني يرثي الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

كلمات رائعة وجدتها للرائع ( نزار القباني ) يرثي فيها الزعيم الراحل  (جمال عبد الناصر)

        

قتلناك ياأخرالأ نبياء

قتلناكَ .. ليسَ جديداً علينا

اغتيالُ الصحابةِ والأولياءْ

فكم من رسولٍ قتلنا.. وكم من إمامٍ

ذبحناهُ وهوَ يصلّي صلاةَ العشاءْ

فتاريخُنا كلّهُ محنةٌ .. وأيامُنا كلُّها كربلاء
`
نزلتَ علينا كتاباً جميلاً .. ولكننا لا نجيدُ القراءه

وسافرتَ فينا لأرضِ البراءهْ .. ولكننا.. ما قبلنا الرحيل

تركناكَ في شمسِ سيناءَ وحدك .. تكلّمُ ربكَ في الطورِ وحدك

وتعرى.. وتشقى .. وتعطشُ وحدك

ونحنُ هنا نجلسُ القرفصاءْ .. نبيعُ الشعاراتِ للأغبياء

ونحشو الجماهيرَ تبناً وقشاً .. ونتركهم يعلكونَ الهواء

قتلناكَ .. يا جبلَ الكبرياء

وآخرَ قنديلِ زيتٍ .. يضيءُ لنا في ليالي الشتاء

وآخرَ سيفٍ من القادسيهْ

قتلناكَ نحنُ بكلتا يدينا وقُلنا المنيَّه

لماذا قبلتَ المجيءَ إلينا؟ .. فمثلُكَ كانَ كثيراً علينا

سقيناكَ سُمَّ العروبةِ حتى شبعتْ

رميناكَ في نارِ عمَّانَ حتى احترقتْ

أريناكَ غدرَ العروبةِ حتى كفرتْ

لماذا ظهرتَ بأرضِ النفاقْ

لماذا ظهرتْ؟

فنحنُ شعوبٌ من الجاهليهْ

ونحنُ التقلّبُ .. نحنُ التذبذب .. والباطنيّهْ

نُبايعُ أربابنا في الصباح.. ونأكلُهم حينَ تأتي العشيّه

قتلناكَ.. يا حُبّنا وهوانا

وكنتَ الصديقَ، وكنتَ الصدوق .. َوكنتَ أبانا

وحينَ غسلنا يدينا.. اكتشفنا بأنّا قتلنا مُنانا

وأنَّ دماءكَ فوقَ الوسادة ِ.. كانتْ دِمانا

نفضتَ غبارَ الدراويشِ عنّا.. عدتَ إلينا صِبانا

وسافرتَ فينا إلى المستحيل .. وعلمتنا الزهوَ والعنفوانا

ولكننا

حينَ طالَ المسيرُ علينا

وطالتْ أظافرُنا ولحانا

قتلنا الحصانا.. فتبّتْ يدانا .. فتبّتْ يدانا

أتينا إليكَ بعاهاتنا.. وأحقادِنا.. وانحرافاتنا

إلى أن ذبحناكَ ذبحاً .. بسيفِ أسانا

فليتكَ في أرضِنا ما ظهرتَ.. وليتكَ كنتَ نبيَّ سِوانا

أبا خالدٍ.. يا قصيدةَ شعرٍ.. تقال فيخضرُّ منها المداد

إلى أينَ؟ يا فارسَ الحُلمِ تمضي

وما الشوطُ، حينَ يموتُ الجوادْ؟

إلى أينَ؟ .. كلُّ الأساطيرِ ماتت

بموتكَ.. وانتحرتْ شهرزادْ

وراءَ الجنازةِ.. سارتْ قريشٌ

فهذا هشامٌ.. وهذا زياد

وهذا يريقُ الدموعَ عليكْ

وخنجرهُ، تحتَ ثوبِ الحدادْ

وهذا يجاهدُ في نومهِ.. وفي الصحو

يبكي عليهِ الجهادْ..

وهذا يحاولُ بعدكَ مُلكاً.. وبعدك كلُّ الملوكِ رماد

.وفودُ الخوارجِ.. جاءتْ جميعاً

لتنظمَ فيكَ.. ملاحمَ عشق.

فمن كفَّروكَ.. ومَنْ خوَّنوك ومَن صلبوكَ ببابِ دمشق

أُنادي عليكَ.. أبا خالدٍ

وأعرفُ أنّي أنادي بوادْ

وأعرفُ أنكَ لن تستجيبَ

وأنَّ الخوارقَ ليستْ تُعاد

***

قصيدة أخرى
زمانك بستـــان وروضـك أخضـــــر*** وذكراك عـصفور من القـــلب ينقــر

دخلت عـــلى تاريخــــنا ذات ليــــــلة *** فرائحـــــــة التـــــاريخ مسك وعنبر

تأخرت عن وعـــــد الهوى يا حبيبنا *** وما كنت عن وعـــــــد الهوى تتأخر

سهدنا وفكرنــــــــا وشاخت دموعنا *** وشابت لياليــــــــــنا وما كنت تحضر

تعاودني ذكـــــــــراك كل عشيــــــــة *** ويورق فكــــــري حين فيــــــك أفكــر

وتأبى جــــــراحي أن تضم شفـــاهها *** كأن جــــراح الحـــــب لا تتخــثـــــر

أحبك لا تفسيــــر عنــدي لصبــــوتي *** أفسر مــــــاذا ؟ والهــــوى لا يفسر

تأخـــرت يا أغلــى الرجال فليــــلنا *** طــويلٌ وأضـــــواء القنـــاديل تسهر

تأخرت فالساعـــــــات تأكــل نفسها *** وأيامنـــــا في بعضهـــــــــا تتعـــثر

تضيق قبـــــــــور الميتين بمن بها *** وفي كل يوم أنت في القبـــــــر تكبر

تأخرت عنا فالجيـــــــــــــاد حزينة *** وسيفك من أشـواقــــــــه كاد يكفر

حصانك في سينـــــاء يشرب دمعــه *** ويا لعذاب الخيــــــــــــــل إذ تتذكـــر

نســـــاء فلسطين تكحــــلن بالأسى *** وفي بيت لحـــــم قاصرات وقصـــر

وليمون يافــــــا يابس في حقــــوله *** وهل شجر في قبضـــــة الظلم يزهر

رفيق صــــــلاح الدين هل لك عـودة *** فإن جيوش الروم تنهى وتــــــــــأمر

رفاقك في الأغوار شــــدوا سروجهم *** وجنـــدك في حطين صــــــلوا وكبروا

تغني بك الدنيــــــــــــا كأنك طــارق *** على بركات الله يرسو ويبــــــــحر

تنــــــاديك من شـــوق مـــــآذن مكة *** وتبكيــــك بـــــدر يا حبيبي وخيــــــبر

تعال إلينا فالمــــــروءات أطـــــرقت *** وموطن آبــــــائي زجــــــاج مكســـر

هزمنا وما زلنــــــا شتـــــــــات قبائل *** تعيش على الحقد الدفين وتثــــــــــأر

رفيق صــــــلاح الدين هل لك عودة *** فإن جيوش الروم تنهى وتـــــــــأمر

يحاصرنا كالموت ألف خليفــــــــــــــة *** ففي الشرق هولاكو وفي الغرب قيصر

أبا خالد أشكــــــــــو إليــــك مواجعي *** ومثلي له عـــــــــــذر ومثـــــلك يعذر

أنا شجر الأحـــــــــــزان أنزف دائما *** وفي الثلج والأنواء أعطــــــي وأثمر

وأذبح أهل الكهف فوق فراشـــــهم *** جميعا ومن بوابة المــــــوت أعبر

وأترك خلفي ناقتي وعبــــــــــاءتي *** وأمشي أنا في رقبة الشمس خنجر

وأصرخ يا أرض الخرافات احبلي *** لعل مسيحا ثانيا سوف يظهـــــــــر

 

 

 

Advertisements

16 تعليق

  1. ما أروع الإثنين، نزار و عبد الناصر ، فلن ينجب الزمن شاعر ثوري ك نزار، ولا زعيم وطني مخلص ك عبد الناصر.

    بالمناسبة، نزار قبّاني كمان راحل .

    يوليو 28, 2008 عند 9:09 ص

  2. ما اروع هذة الكلمات حقا كلمات وقصيدة جميلة جدا للشاعر نزار قبانى يرثى فيها الراحل جمال عبد الناصر رحمه الله.
    تحياتى لقلمك الرائع

    يوليو 28, 2008 عند 9:33 ص

  3. الأثنين الأروع في مجالهم 🙂
    تحياتي

    يوليو 28, 2008 عند 9:50 ص

  4. ما اروع تلك الكلمات !!

    يوليو 28, 2008 عند 10:01 ص

  5. max13

    استذكار رائع لعظيمين قل مثيلهما

    يوليو 28, 2008 عند 12:50 م

  6. يسلمو يا ساحرة موضوع جميل منك للغاية

    يوليو 29, 2008 عند 2:41 ص

  7. ما اعظم الاثنين ……….

    يوليو 30, 2008 عند 9:36 ص

  8. بالرغم من جمالها لكن كلماتها غريبة فعلاً .. نزار قباني شاعر عظيم وغني عن التعريف ..

    شكراً لكٍ .

    أدهم 🙂

    أغسطس 1, 2008 عند 7:28 م

  9. محمدالليبي

    يا ريت تتنبهوا على الكلام الخاطئ في اول القصيده الاولى( قتلناك يا اخر الانبياء) وهذا لا يجوز حتى ولو بصيغه المبالغه لان آخر الانبياء محمد عليه الصلاه والسلام ولا يصح ان نشبه احدا برسول الله محمد عليه الصلاه والسلام …. ولا اعني بهذا الكلام انا القائد عبد الناصر لا يستحق الرثاء … ولكن يجب ان نكن على درايه بهذا.. وارجو لك التوفيق اخبي العزيزه…

    سبتمبر 26, 2008 عند 5:47 ص

  10. احمد

    أنا من عشاق عبد الناصر وهو زعيمنا وزعيم العرب ولكن لا يذكر بآخر الأنبياء فآخر الأنبياء هو أبا القاسم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    أكتوبر 14, 2008 عند 7:57 ص

  11. ismaiiil

    طبعا نزار دائما رائع ……

    أكتوبر 14, 2008 عند 2:12 م

  12. بن حرزالله جمال عبد الناصر

    يعجز الكلام ان يعبر لاكن الؤاد يتحرك
    باركاله فيك

    ديسمبر 4, 2008 عند 5:13 م

  13. sketch

    يجب أن تكون مفاهيمنا أعمق لفهم تلك الكلمات…وليس الحكم عليها بسطحية….فلا يجوز مساواة مقام أي شخص مهما علو شأنه برسول الله …تعجبني جرأتك يا نزار لكن عند حدود الدين فلااا

    أبريل 23, 2009 عند 5:20 ص

  14. samera

    جميل جدا نزار قباني وابدع في كل اشعاره طبعا ولكن هذه القصيدة التي ترثي عبد الناصراروع واجمل لزعيم كل العرب….رحم الله الاثنين رحمة واسعة

    يناير 13, 2010 عند 1:02 م

  15. القصيدة الأولى فيها الكثيييييير التجاوزات الغير مسسموح بها

    القصيدة الثانية رؤووعة

    مارس 14, 2011 عند 12:21 م

  16. القصيده الثانيه كلماتها آسره….
    احب مفردات هذا الشاعر….لكن حبي لله سبحانه لايوازيه حب والقصيدتان فيها تجاوزات لاتقبل تحت اي مسوغ ……وفي قوله قتلناك يااخر الانبياء صدمه لكل قارئ …مقام الحبيب صلى الله عليه وسلم عندنا كبير وياليت ننتبه لما نكتب وما نننقل فكلنا محاسب واستغفر الله لي ولكم…..
    محبتي وودي

    أبريل 8, 2011 عند 1:26 م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s