لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

قضية مفتوحة

 

هل لي أن أطلب مساعادتكم ؟ مساعدة من يقدر … و من لا يستطيع لا يوجد أدنى مشكلة …. لكنه فقط موضوع صغير من  أجل عروبتنا و كرامتنا …
الموضوع بغاية البساطة و هذه الخدمة لا تسدونها لي بقدر ما تسدونها للوطن العربي كله …
نحن اللآن نحضر مجلة المدرسة السنوية … و هي تكون مجلة متضمنة كل الأنشطة التي قمنا بها خلال العام الدراسي إلى جانب عدة أشياء أخرى … من أنشطتنا السنوية إقامة ندوة كل عام عن حرب السادس من اكتوبر ..مثلا السنة السابقة  حاضرنا لواء سابق في الجيش و أنور السادات و جمعة الشوان ( أحمد الهوان ) … هذا العام كان لدينا ندوة بعنوان ( سيناء فداء و إنتماء ) و قد حاضرنا فيها لواء أركان حرب مازال يخدم حتى الآن … و الفنان محمود ياسين و نائب رئيس جريدة الأهرام الأستاذ عبده مباشر …
المهم إننا في العام الماضي بعد الندوة طرحنا قضية هامة جدا و أسميناها ( قضية مفتوحة ) … ما هذه القضية ؟

هذه القضية تتحدث  عن أنه في الدول الأوروبية هناك إعتقاد سائد أن العرب لم ينتصروا في حرب اكتوبر … و كل الكتب و المراجع عندهم تثبت ذلك … و كل المواقع الأجنبية تتحدث عن إسرائيل على انها المنتصرة في تلك الحرب … و لا يوجد إلا بضعة كتب عربية فقط
هي التي تقول اننا انتصرنا في حرب اكتوبر … يعني بالنسبة للغرب العرب لم يفعلوا شيئا …
فوجدنا أنه من واجبنا – أسرة تحرير المجلة أن نبحث عن الأدلة و البراهين التي تثبت إنتصار العرب في حرب اكتوبر… و لم يقتصر بحثنا على البحث باللغة العربية فقط .. فما كان الأمر ليختلف … إنما هذه رسالة كانت موجهة لدول العالم سواء في الغرب أو الشرق … و بالفعل وجدنا أدلة و براهين أكثرها باللغة العربية و أيضا وجدنا غايتنا في خطابات من صحية ال ( Stanford Daily ) الأمريكية بها بعض الإعترافات على لسان القادة الإسرائيليين … فمثلا :
                                                                                                      
“لقد عبر المصريون القناة و ضربوا قواتنا في سيناء بقوة و دفع السوريون حشودهم داخل مرتفعات الجولان و تكبدنا خسائر فادحة على كلتا الجبهتين و بقى السؤال االمؤلم الآن و هو هل نطلع الأمة على حقيقة الموقف العصيب إنني أكتب عن حرب يوم كيبور ليس كتقرير عسكري و لكن ككارثة شخصية لصيقة و كابوس فظيع عانيت منه أنا شخصيا و سيظل يطاردني ما بقى لي من عمر .”
“لاشيء أقسى على نفسي من كتابة ما حدث في اكتوبر . فلم يكن هذا حدثا عسكريا رهيبا فقط و إنما مأساة عاشت و سوف تعيشس معي ، و سوف تعيش معي حتى الموت ، فلقد وجدت نفسي فجأة أمام أعظم تهديد تعرضت له إسرائيل منذ إنشائها ، و لم تكن الصدمة في الطريقة التي يحاربونها بها فقط  و لكن ايضا لأن لأن عددا من المعتقدات الأساساية التى آمنا بها انهارت أمامنا …. فقد آمنا باستحالة وقوع حرب في شهر اكتوبر . و آمنا بأننا سوف  نتلقى إنذارا مبكرا لكل تحركات المصريين و السوريين قبل نشوب الحرب ثم إيماننا المطلق  بقدرتنا التامة على منع المصريين من عبور قناة السويس . إنني استعيد الآن هذه الأيام .. إنه شيء لا يمكن وصفه .”
                              
        
     جولدا مائير – رئيسة الوزراء الإسرائيلية

و أيضا :

Haim Hertog , Former Head of the State of Israel said : Before Oct. 6we used to talk too much . this was one of our problems . While the Egyptians learned how to fight , we learned how to talk . They were patient and their statements were more reallisticthan ours . They were telling and announcing facts so fully that the external world seemed to trust their statements .

أفضل ما في الموضوع أن هذه المجلة ترسل إلى سفارات الدول المختلفة فالسنة الماضية مثلا : فرنسا و إسبانيا و إنجلتراو الصين و السعودية … و هذا العام إلى فلسطين و المغرب و اليمن و الهند و اليونان و تركيا و ماليزيا و اليونان و إيطاليا  … لأنها الدول التي تعاملنا معها في ال International Day … و كان لنا بعض اللقاءات في سفارات هذه الدول …
ما أطلبه منكم هو كان دعوة …

” أسرة حضارتنا تدعو كل قرائها .. من طلاب و مدرسين و أولياء أمور .. من مسئولين و مثفين و متخصصين .. للمشاركة في حملتها لتقديم المزيد من الأدلة و البراهين للرد على افتراءات العدو … و أيضا حتى لا يزيف العدو تاريخنا . ربما للنشر في العدد القادم إن شاء الله ! ”

أرأيتم أن الموضوع صغير للغاية و بسيط للغاية … فكل ما أطلبه منكم إخوتي الكرام هو إقتراحاتكم و أدلتكم على أن العرب انتصروا في حرب اكتوبر … جملتين أو3 هي ما سأكلفكم به …
هذا الموضوع ليس من أجلي و لا من أجل مجلة المدرسة بل من أجل أمة عربية عريقة يسعى الآخرون إلى إسكاتها و هدمها عن آخرها …
و الموضوع لا علاقة له بأي معاهدات سلام … انتهينا من الحديث في هذا الأمر … كما أنه لا علاقة للموضوع بالسلام … أرجو أن تقدموا رأيكم لأكثر من 2000 طالب من الحضانة و حتى الثانوية .. و إلى كل شخص صدق تزويرهم و إفتراءتهم  ….

  ملحوظة صغيرة : الموضوع هو كأي مناقشة على المدونة … الفرق الوحيد هو أننا سنأخذ بضعة ردود في المجلة …

Advertisements

12 تعليق

  1. علي كل حال هم يعتقدوا اللي يعتقدوه …
    هم مش الأمريكان بيعتقدوا ان الأهرام مش الفراعنه هم اللي بانينها …
    و بعدين في ناس بتحاول تفرض رأي غلط بين الناس علشان تقوم ناس تانيه علينا ..
    ملحوظه : انا بحلقلهم و خلاص 😀 D:

    مع ان امريكا ( جورج بوش افندي ) و اسرائيل ( شارون و الذي بعده و خلافه ) معترفين ….
    و قد الخص لك ما وجدته علي اليوتوب مره : ( سأحاول ان الخصه لك )
    جورج بوش و هو واقف وقفته العوجاء المعتاده : ( When Egypt won on Isreal on )
    و الله الحقيقه مش فاكر غير الجزء ده 😀 !!!
    تحياتي لك

    ************************************************

    الساحرة الصغيرة

    أنا معك أخي إيهاب … أنهم يقولون … لكن فرقا شاسعا بين يقولون و يؤمنون …
    يقولون أن اليهود بنوا الإهرامات ده شيء و أن تكون كل الكتب و المراجع تؤكد على هذا شيء آخر … معنى أن نسكت على هذا و نكتفي بأننا نعرف أننا انتصرنا ليس حلا … سيثبت هذا علينا و يوم عن يوم الأكاذيب تكثر و مش هتيجي على قد الحرب فقط …

    شكرا لك أخي
    تحياتي لك
    😀

    يوليو 30, 2008 عند 12:43 م

  2. ما قلتي اسرائيل علنا تعترف أنها حرب عربية وأنها هي المتصرة الوحيدة..

    لا أتذكر من من اسرائيل أعتقد (جولدا) قالوا أن حرب 73 كانت زلزال في اسرائيل..

    اسرائيل في رأي هزمت شر هزيمة ولكن بعض وقف إطلاق النار والثغرة, والخوف العربي من دولة تدعى أمريكا هزمنا الخوف ولم تهزمنا اسرائيل, كان يتوجب علينا أستكمال الحرب..

    يعني ممكن أن نقول أنتصار عربي غير مكتمل.. عسكريا اسرائيل هزمت.. وسقطت هيبة الجندي الاسرائيلي وقصة التعدد العربي وتفوقه.. لاسيما في موضوع بعض الطيارين الاسرائيلن الذين أكتشفنا أنهم مربطين في الطيارات حتي يدافعوا عن الطيارة حتي الموت..

    تحياتي

    ******************************************************

    الساحرة الصغيرة
    !
    نفترض أنني دخلت في مشاجرة مع أحدهم لأنه كان المعتدي علي أولا … أنا أقدره و أعرف أنه ليس أقوى مني و انه مجرد وغد ذا أقنعة زائفة …سأهزمه و سأجعله عبرة للجميع … أنا حضرت قوتي على هذا الأساس … جه هو جابلي الفتوة بتاعه المستقوي ع الخلق كلهم آه انا ممكن ادخل في حرب معاه بس مش بإمكانياتي الضئيلة اللي كانت معايا …
    هو ده اللي حصل أنت طالع من 67 مدمرة كل مطاراتك الحربية و إقتصاد البلد مفيش و حضرت 6 سنين و جاي تحارب … عبرت الحمدلله و أسقطت خط بارليف .. و بعدين تدخل أمريكا تمد يد المعاونة … إمدادات و مساعدات للدولة المعتدية و ليست الدولة التي ترد الإعتداء … هل أي دولة سواء عربية أو أوروبية بإمكانيتها في هذا الوقت أمام دولة لديها كل ما تحتاج إليه و اكثر ستحارب هذه الدولة ؟
    فكان أنسب حل التراجع قليلا … التراجع ليس هزيمة و لكنه حفظ لنتائج لم نردها أن تضيع …
    شكرا أخي على مشاركتك هذه …
    سلامي لك 😀

    يوليو 30, 2008 عند 2:10 م

  3. الوقت لا يسمج لي بالرد عليكي الان ولكن لي عودة قريبا جدا بكلام واضح وصريح
    ولكن احببت ان اشكرك علي موضوعك الجميل
    تحياتي لكي وللحديث بقية
    ***************************************
    الساحرة الصغيرة
    جزيل شكري لك أخي لإهتمامك بالموضوع …
    شكرا لمرورك الذي أسعدني …
    تحياتي 😀

    يوليو 30, 2008 عند 4:19 م

  4. السلام عليكم..

    حتى أكون موضوعي ، لحرب أكتوبر شقين، شق انتصرنا به و شق هزمنا به هزيمة نكراء..

    الإنتصار كان بإقدامنا على الحرب ضد اسرائيل و هذا بحد ذاته انتصار ، و ايضا تحطيم الجيش المصري البطل لحصون إسرائيل بقدرة عسكرية جبّارة و تكبيدهم خسائر كبيرة، و استرجاع سورية لمدينة القنيطرة التي دمرتها اسرائيل قبيل انسحابها منها لتصبح تلك المدينة أكبر شاهد على همجية اسرائيل، و حطمت اكتوبر عنجهية اسرائيل بأنها لا تهزم.

    اما الهزيمة فكانت بتراجعنا عن هذا التقدم الذي حققناه و تقديمنا تنازلات كبيرة معها.

    انا معك في اثبات اننا انتصرنا ( رغم عدم انتصارنا المطلق ) لان مثل هكذا أمر يشكل ضغط نفسي رهيب على اسرائيل و إضعاف من شعورهم القومي بانهم لا يقهرون.

    سأحاول جاهدا مساعدتك إن شاء الله في هذا الامر لكن اعطيني بعض الوقت.
    **************************************
    الساحرة الصغيرة

    أنا معك أخي أنه كان هناك بضعة تساهلات … لكن الأمر كان صعبا … و يصعب أن يحتمله أحدا … لكن بقدر الإمكان حاولنا أن ننتصر عليهم … و بإذن الله النصر الأكبر من عند الله ….
    جزيل شكري لك أخي لمساعدتك و إهتمامك مشاركتك هذه … اللينكات بها شياء جميلة جدا …
    خالص التحية 😀

    يوليو 30, 2008 عند 6:55 م

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخت الفاضلة
    الغرب يعلم جيداً مدى تأثير الكلمة سواء مقرؤة أومسموعة أو مرئية على الرأى العام
    ولذلك هم يزيفون الحقائق ويلون الأدلة ويقدمون البراهين بشتى الطرق على تفوقهم
    وتفوق اسرائيل التى هى امتداد لهم على العرب والمسلمين …

    هم لايزالون متأثرين بكل انتصارات وأمجاد المسلمين ويريدون أن يمسحوها مسحاً من ذاكرة التاريخ .. وبعد مشوار طويل وجهد سنين جاءت حرب أكتوبر لتقلب الموازين وتقول بكل وضوح أن أمة الإسلام مازالت قادرة على الانتصار رغم كل الضربات الموجعة وكان لزاماً عليهم وحتى لايراق ماء وجههم أن يزيفوا الحقيقة ويصبح المهزوم منتصراً……

    أختى أتمنى لكم كل التوفيق فى عملكم الطيب والقيم وفقكم الله وأدعو الله أن يوفقنى فى مساعدتكم

    بارك الله فيك وأعزك
    أخوك
    محمد

    **************************************
    الساحرة الصغيرة

    شكرا أخي لردك الرائع … شكرا لدعواتك أخي … بارك الله فيك و لك و أكرمك …
    أتفق معك في كل كلمة تقولها … لقد وفقك الله بكل تأكيد في مساعدتنا …
    جزيل شكري و خالص تحياتي 😀

    يوليو 30, 2008 عند 7:02 م

  6. هدول اللينكين عن المصري اليوم إن شاء الله حيفيدوكي ..

    http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=76922

    http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=76929

    يوليو 30, 2008 عند 7:04 م

  7. أرسلت لكي لينكين لكن يبدو أن ورد برس اعتبرهم سبام

    يوليو 30, 2008 عند 7:16 م

  8. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,

    مبدئياً لا أريد احباطك ,,, ولكني اقول لك ان مصر انتصرت انتصار عسكري وانتصار معنوي شكلي فقط وهزمت سياسياً واقتصادياً .

    ففي حرب 1973 نعم نجح الجيش المصري نجاح باهر ويكفيه انه قهر اقوى خط دفاعي لدى اسرائيل وهزمهم هزيمة نكراء وقد كان انتصار باهر بمعنى الكلمة ولم يكن سهلاً على الاطلاق ويكفي مصر شرفاً ان تفتخر بذلك وتفتخر بالقادة العسكريين المصريين الذين حققوا هذا النصر وهذا هو الشق الذي لا يستطيع احد ان ينكره اطلاقاً.

    ولكن الشق الآخر وهو الخاص باسرائيل في حد ذاتها فأسرائيل من ناحية الهزيمة نعم هزمت عسكريا ومعنوياً وشكلياً فقط الا انها انتصرت بعد ذلك و استطاعت استغلال فرصة السلام مع ان كل الاوراق كانت في يد مصر وكانت مصر تمتلك الجوكر كما يقولون الا ان معاهدة السلام قلبت كفة الميزان في صالح اسرائيل.

    ومبدئياً اريد ان اوصل رسالتي وهي ان الانتصار ليس انتصاراً عسكرياً فقط ولكنه انتصار سياسي وليس معنى ان دولة قد انتصرت عسكرياً انها قد انتصرت سياسياً وليس معنى ان دولة قد هزمت عسكريا انها قد هزمت سياسياً .

    وحتى لا يأتي شخص ويقول انني اقول ان مصر هزمت و انني اؤيد ما تريد اسرائيل نشره فأنني اؤكد ان هذا ليس ما أعنيه بل ما أعنيه ان مصر لم تستغل فرصة انتصارها عسكرياً افضل استغلال ولكم كنت اتمنى ان تنصتر مصر في كل الاتجاهات وترفع من شأن العرب وتعزز قوتهم في العالم الا انها للأسف لم تستغل فرصتها .

    معذرة على الاطالة ولكني اردت ايضاح الفكرة فقط ولي زيارة أخرى للموضوع ان شاء الله .

    تقبلي فائق احترامي ,,,

    وبالتوفيق في المجلة ان شاء الله 🙂
    ******************************************
    الساحرة الصغيرة

    أهلا أغدا ألقاك ؟ … منورني والله ….
    بص هو بالنسبة لرد الظريف … لاحظ إن أنا ديموقراطية جدا جدا … و تقبلته عندي … لكن أظن أن المدارس في مصر لم تصل لهذه الدرجة من الديموقراطية بعد 😀 … لو أمن الدولة عرف بالموضوع أنا هضطر آسفة لإبلاغه بكل المعلومات عنك … و لا أقولك بلاش لحسن العيلة كلها تاخد موقف مني …;)
    بص لا يوجد في الإمكان أبدع مما كان و يكون و سيكون … و ربنا يخلي الحكومة …
    شكلك كده عميل … و عايز تنشر ثقافة إسرائيل 😀 …
    هناك دوما كلمة أحب أن أقولها : ” انظر إلى الجانب المشرق ، بس حاسب لعنيك توجعك ! ” لا ، لا … حقا انظر إلى الجانب المشرق .. أو إلى نصف الكوب الممتلئ … هتريح و تستريح :D… يعني مثلا في دول إقتصادها بايظ من غير ما تدخل في حروب …
    عجبني كلامك اللي بصراحة ناتج ما شاء الله عن وعي لا بأس به أبدا و في تطور مستمر … يعني 14 سنة معرفة و معرفش إنك لك آراء و أفكار جيدة لهذه الدرجة …
    يعني أنت و اراك لاحقا و يوم من الأيام … 3 في العيلة ماشي … 4 حراااااااااااام …
    انا الرابعة طبعا …
    شكرا لك و لرأيك أخي … سلامي لكل اللي عندك …

    يوليو 30, 2008 عند 11:00 م

  9. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,

    بعد النظر في نصف الكوب الممتلئ حكمت المحكمة حضورياً على الموضوع بـ :

    1-السلام مش وحش اكيد وانا مش ضده لأنه شئ كان لازم هيحصل يعني هيحصل وهم جنحوا للسلم فجنحنا لها ولكننا خضعنا ايضاً بس كده ولكن لولا السلام كان ممكن يبقى الوضع اسوأ بكتيييييير والله اعلم .

    2-انا مش فاهم ازاي نبقى بننادي بالديموقراطية واحنا مش بنطبق ابسط صورها في مدارسنا .

    تحياتي والله يسلمك ومش هرد تاني على الموضوع ده على فكرة 🙂

    يوليو 31, 2008 عند 2:38 م

  10. تدوينة مفيدة جداً تشكرين عليها أختي …. حقاً لم أبحث في هذا الموضوع كثيراً ولكن مجرد استرجاع جزء كبير من سيناء والعبور العظيم والعظمة لله عزوجل وتحطيم أقوى خط دفاعي عسكري في العالم مع تساوي الظروف البيئية واسترجاع سوريا لمدينة القنيطرة ….. من الشيء الطبيعي أن يكون العرب المنتصرين
    سلامي لك أختي

    يوليو 31, 2008 عند 3:26 م

  11. بصراحة انا لا أتخيل ان الاوروبيين لا يعترفون بأننا انتصرنا في الحرب بعد كل ما فعلناه في سنة 1973 عموماً اذا كنت تريدين اثباتاً فأنا عندي اثبات قوي وهو أننا عبرنا خط بارليف الذكانوا يظنون اننا لن نعبره ابداً

    تحياتي لكل اللي عندك:):):)

    أغسطس 1, 2008 عند 11:30 م

  12. لكي واجب علي المدونه :mrgreen:

    أغسطس 2, 2008 عند 1:17 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s