لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

الرحيل – الجزء الأول ( قصة قصيرة )


اليوم ….أسوأ يوم فى تاريخ البشرية .انه الثانى عشر من ميكان عام 2110،(نسيت أن أخبركم عن تغيير أسماء الشهور الآن على كوكب الأرض) .
أنه يعادل على أساس ما قاله لى جدى: الثانى   عشر من شهر (يناى) أو شىء ما من هذا القبيل .ومن المفترض بحساب ألأرض أن يكون (يناين)
أو أى شىء آخر أبرد شهور العام.ولكن هذا لم يكن،فنحن  نعيش  الآن أسوأ فترة مرت بالأرض .
ولهذا موضوع آخر، وشرح مطول …. ولكن ما باليد حيلة ، سأقص البداية يا أبناء الماضى ….لعلكم تغيرون حاضرى .

***

1-بداية النهاية
بدأ كل شىء منذ تسعين عام تقريبا، أى عام 2020 ، وكان ذلك  فى البلد البيضاء …أرض الثلوج ….روسيا .
أظن أننى أتخيل وقع الصدمة عليكم والذى تركته على وجوهكم . كانت بالتأكيد كل الأصابع متجهة الى متزعمة العالم فى عصركم… أمريكا
بما لها من طلة بهية ،ولها يد فى كل مصيبة فى حاضركم الذى تعيشونه،لكن ليس اليوم .
ففى عام 2020 كان كل شىء يسير على ما يرام فى العالم ..اللهم اذا كانت الحروب القائمة فى الشرق الأوسط هى ما يرام ….ولكن من يهتم ؟!،فكما كانوا يقولون منذ زمن من حاضرى وما يقولونه الآن فى حاضركم يا أبناء الماضى ..”من كانت يديه فى الماء ..ليس كمن يديه فى النار” .
ففى بقعة ما هادئة من روسيا ،فى معمل مجهز بأحدث وأكثر المعدات سرية كان ذلك العالم الروسى الذى يعمل لحساب المخابرات الروسية ،والذى لا يمكننى ذكر أسمه (ربما لأننى نسيته أو ربما لشدة السرية التى يجب أن تحيط الأمر) ،والذى كان يجرى آخر تعديلاته على آلة الزمن  ،التى تم تطويرها وتحديثها فى ذلك العام .والجديد فى تلك الآلة أنه كان بأمكان المسافر بها أن يتفاعل مع الزمن الذى يريده ،ويصبح جزءا منه ،و الأهم حدث فيه .
بالطبع لم تهتم روسيا بانقاذ ذلك المدعو (جون  كينيدى )الذى لا اذكر  أى منصب كان يشغل ، وكذلك لم يهتموا بالرجوع الى زمن (نيوتن ) ليكتشفوا ان كانت التفاحة التى سقطت عليه حمراء أم خضراء …. ( علما بأننا أكتشفنا انها كانت  صفراء !! ) . فما أرادته روسيا كان    أكبر بكثير من ذلك ال (كينيدى ) ، و أعظم بكثير من تفاحة (نيوتن )….(الت كتشفنا عن طريق المصادفة أنها كانت فاسدة ،وأن (نيوتن ) رماها بكل ما أوتيه من قوة ) …
لقد أرادت روسيا القوة ….ولكن ،ليس أى قوة ..كان ما أرادته …القوة ..العظمى …..

تم بحمد الله الفصل الأول ،ويليه ان شاء الله الفصل الثانى
(القوة العظمى )

Advertisements

11 تعليق

  1. بصراحة مش فهمت اي حاجة من الموضوع ده يا ساحرة 😀
    بس موضوع جميل جدا 😀 تسلم ايدك بصراحة موضوعك يخلي الواحد يفكر مليون مرة قبل ما يقرا الكلام ده انا فضلت اعيد الكلام اكتر من اربع مرات علشان افهم المقدمة وبرده مش فهمت حاجة واتمني انك تعدية مرة تاني بس باللغة العربية
    علشان انا ثقفتي يوناني مش عربي شكرا ليكي ساحرة وعلي ابداعك الجميل

    أغسطس 24, 2008 عند 1:13 م

  2. radar

    القصة بدايتها جميلة … أسلوبها مشابه لسلسلة ملف المستقبل ….

    طبعاً ، أتوقع إن التكملة تكون في أيام قريبة ، لأني بالي مش طويل ، ولازم أعرف الباقي 🙂 يعني مش زي مابنشوف في الروايات التانية ، كل سنة جزء ……. ههههه

    🙂

    تحياتي ….

    رادار

    أغسطس 24, 2008 عند 2:17 م

  3. الساحرة الصغيرة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الموضوع مبشر بالخير وهناك بالفعل بصمات أدبية واضحة المعالم
    والحبكة القصصية تجعلنا ننتظر فى شوق الجزء الثانى ..
    فى الانتظار على أحر من الجمر

    أغسطس 24, 2008 عند 4:10 م

  4. ماسة زيوس

    تبدو قصة تستحق المتابعة..سأعود..تحياتي (:

    أغسطس 24, 2008 عند 7:31 م

  5. بالفعل يا ساحرة ..
    البداية موفقة وأعجبتني هذه القفزة في الأعوام .. لنرى الآن المستقبل في مخيلتك بانتظار التكملة بفارغ الصبر ..
    لكن لماذا روسيا بالتحديد ؟؟ هل المتحدث فتاة أم شاب ؟؟
    أعتقد أن الغموض يشدنا أكثر ..
    :]

    أغسطس 24, 2008 عند 8:38 م

  6. جامدة جداً وخارقة واسلوبها رائعة قرأتها مليون مرة وكل مرة توعديني انك هتديني الجزء التاني :S وتضحكي عليا 🙂

    تحياتي وبرضه مستني الجزء التاني

    أغسطس 24, 2008 عند 9:26 م

  7. جميل أنك إتبعت أسلوب “المونولوج الدرامي” في السرد.
    إذا كنت لا تدرين عن ماذا أتكلم، فستكتشفينه يوما ما 🙂

    أغسطس 25, 2008 عند 2:37 ص

  8. بداية موفقة ننتظر التكملة

    أغسطس 25, 2008 عند 10:01 ص

  9. الساحرة الصغيرة

    أشكركم جدا أعزائي على مروركم العاطر الذي أسعدني …
    سعيدة جدا لإطرائكم الذي لا أستحقه … سوف آجل ردي قليلا إلى أن أرى رأيكم في الجزء الثاني …
    دمتم جميعا بخير أعزائي 😀

    أغسطس 25, 2008 عند 12:03 م

  10. تبدو قصة جميلة وذات مغزى..
    بانتظار الجزء الثاني.. 🙂

    أغسطس 26, 2008 عند 12:06 ص

  11. اعذرينى على عدم متابعتى فى الفترة الماضية .
    ولكن هذة القصة بداية جميلة والسرد بها جميل.
    وفقك الله

    سبتمبر 2, 2008 عند 8:40 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s