لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

Archive for أكتوبر, 2008

كان في فراشة صغنتتة .. مفرفشة و مزقتتة

للأسف لست متواجدة  هذه الأيام .. لكن قلت آتي لكم بشيء صغير هدية صغيرة مني ..

هذه فترة امتحانات .. دعواتكم ..

Advertisements

مسيرة التقدم تقتلني !

اليوم أنت جالس بين العائلة .. تتكلم و تضحك و تمزح و لكن نظرة واحدة إلى خارج النافذة حملتك بعيدا عن كل هذا الدائر من حولك.. نظرة إلى الليل .. الظلام .. و الذي تعرف انه هناك على سطح الأرض من لا يتبدد ظلامه أبدا .. و حملك الظلام إلى عالم الخيالات .. و إن كان خيالك واسعا لن يسرك هذا كثيرا .. لكن لا تلم خيالك كثيرا إذا رأيت بعينه جحافل الأعداء على أرضك .. و رأيت السواد بعرض السماء .. و الأرض جرداء من حولك ..  و 100 شخص يقتلون بعضهم البعض من أجل كسرة خبز .. لا تلم خيالك الواسع ..  لكن لم علمك االذي كان أوسع .. هذه ال (كان ) كان ماضية و حاضرة و مستقبلية ..

(المزيد…)


دعك منها ( قصة قصيرة )


هل كانت تبكى … هل انسابت العبرات من عينيها و هى تسير فى الشارع ..
انها لا تعرف .. و لم تعد تشعر بشىء … شعور واحد فقط سيطر عليها …
المرارة !
” أنت فاشلة ! ” ترددت العبارة فى رأسها … حتى أن صداها فى داخلها جعلها فى شبه غيبوبة عما حولها …

” و كل ما تكتبيه فاشل مثلك … و أفكارك لا معنى لها … حتى مبادئك التى تؤمنين بها … اهترئت منذ زمن و لم تعد تصلح ”
هل هذا هو رئيسها فى العمل … كيف أصابه كل هذا التغيير ؟!
كيف يمكن لشخص أن يتحول من النقيض إلى النقيض بهذا الشكل ؟!

منذ زمن كان هو الوحيد الذى يشجعها و يدفعها إلى العمل دفعا …
(المزيد…)


غرام فلكي

طبعا كنت جالسة امام كتاب الدراسات الإجتماعية و خبطتني الفكرة فجأة .. يعني انا باعتبر العمل ده مراجعة لمنهج الجغرافيا .. لكن لم استطع ان اسميه غرام جغرافي بالطبع ..

****

قلت : أحبك
أنت قمري في ليالي الشتاء ..
قالت و هل أغيب عنك مثل القمر  في السماء ؟
– إذن كالبدر في ليالي الإكتمال ..
– هل تراني مكتملة ؟
-أنت في نظري أبهى آيات الكمال ..
– و كيف عرف حبي طريقا إلى قلبك فانقلب حالك ومال ؟
– كان سهم حبك كطير شق عنان السماء ..
قلبي يسير نفس خطوات قلبك ..
كتعامد الشمس على خط الإستواء ..
كنت اشرب  من النهر الجسور
و حبك علمني الإرتواء ..
كأمطار سهول غينيا .
أعطاني الحياة و الإنتشاء …
و أنت إلى جانبي .. أموت  شوقا..
كغابات استوائية تتلهف على الضياء ..
و لبعدي عنك لهيب
كلهيب
مواجهة الشمس من العلاء
– أبعقلك تحبني أم بقلبك ؟
– على حبك اتفقا كلاهما  ..
و آثرا حقن الدماء ..
– و أنا أحبك بعرض المدى في الفضاء ..
لكني أخشى أن تشعرني يوما بالجفاء ..
– فاتنتي .. عاطفتي  نحوك لاتعترف بالإكتفاء ..
– لا أصدق ..
لا أريد مقارنة النهاية بالإبتداء !
– هكذاالحب .. أوله غرام .. و آخره ..
– و آخره ؟!!
– ” يا للنساء ” !!


دراسة و نبلة .. و عيد سمسم

لعمري أفضل يوم الخميس و لا أحبه .. يوم الخميس يعني نصف يوم دراسي فقط و يعني أنه هناك من بعده جمعة و سبت اجازة ..

و لا أحبه لأنه أيضا هناك جمعة و سبت بعدهم يبدأ أسبوع دراسي  طويل  .. طويييييييل .. 🙂

لكن نوعا ما الحمدلله  أستمتع.. رغم انني أشعر بشدة و قلق و توتر .. لكن الحمدلله على كل شيء .. الحصص تكون في غاية المتعة .. حتى المعلمين و المعلمات سبحان الله خفاف على القلب .. هههههه

تأخرت على البعض قليلا .. لذا أعتذر ..

ها نحن نبدأ تدوينة جديدة .. اربطوا الأحزمة ……

(المزيد…)


1973من جديد

مبدأيا أنا اعتذر عن الموضوع السابق .. هذه أول مرة أكتب بهذه الطريقة و قد كان الأمر خارجا عن الطبيعي .. و بالطبع انا لست كما كتبت يعني .. إنما ما أوحى إلي بالفكرة هو أنني ذات يوم كنت عابرة فوجدت أبي يشاهد مسلسل ( جمال عبد الناصر ) فجلست 5 دقائق لأشاهده معه .. لاحظت شيئا .. أن الدولة كلها كانت مقسمة على أصدقائه و معارفه و أحبابه .. يعني الوزارات كلها كانت موزعة على أصحابه من الجيش … و كان هناك مشهد يتحدث فيه من يقوم بدور عم الرئيس الراحل ( جمال عبد الناصر ) كان يقول أنا تركت الوزارة فقط لكن متفرغ للحسب .. فيمكن هذا كان ما جعلني أكتب الموضوع السابق .. أنا بعد لا أعرف موقفا لي تجاه الرئيس ( جمال عبد الناصر ) رحمه الله ..يمكن المجال ليس مناسبا الآن لكن بإذن الله سيكون هناك موضوعا قادما عنه ..

الموضوع طبعا إن النهاردة 6 اكتوبر .. كل سنة و أنتم طيبين جميعا ..

هههههه زمانكم بتقولوا دلوقتي في سركم … يووووووووه المصريين دول مابيزهقوش ..  بصوا احنا خلقنا ضيق إنما لما بنتذكر نعمة الوطن علينا مكن نستمر مليون سنة في الكلام …
أغنية فدائي .. نتمنى أن نال على إعجابكم .. تعبت جدا حتى عثرت على الفيديو المناسب ..

(المزيد…)


شيكا بيكا و بولوتيكا .. في جمهورية انتيكا ..

فليحفظ التاريخ هذا الحدث العظيم … هذه اللحظة .. هذه اللحظة العظيمة الخالدة التي أتوج نفسي فيها رئيسة جمهورية أنتيكا ..

جمهورية ديموقراطية إسلامية ليبرالية علمانية سيكولوجية فسيولوجية و فتحية  و حسنية ..  و ايه اللي جابني هنا .. مابلاش الأذية .. اليوم يوم و لا كل الأيام .. ساعة و لا كل الساعات ( ساعة سويسرية إنما ايه ! ) .. لحظة مش زي بقية اللحظات ..

(المزيد…)


اعتذار

اعتذار


آسف …
أننى أحببتك يوما !
آسف …

على حب بدايته وهما …
آسف
على خداعك لى دوما
آسف
على حب كان يملكنى !
آسف
على قلب كاد يهلكنى
آسف ..
على أنك خدعتينى …
آسف
فبحبك أوهمتينى ..
آسف
لضياع عمرى وسنينى ..
آسف
اقبلى اعتذارى حبيبتى …
و اتركينى .
***
رسالتى اليك


من قال انى أخدعك
من قال أنى أوهمتك
من قال أنى بحبى
ملكتك …
بل أننى أودعت قلبى فى مملكتك .
و من نهر حبى سقيتك …
حبى لك أرق من قطرات الندى ..
و أكثر  فيضا من بحور العالم …
و أنت بحبى عالم …
فارجع لى ..
كما كنت دائما ..
حنون
و بى مجنون
و اعلم ان أعتذارك غير مقبول …
***
الساحرة الصغيرة / د.س