لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

اعتذار

اعتذار


آسف …
أننى أحببتك يوما !
آسف …

على حب بدايته وهما …
آسف
على خداعك لى دوما
آسف
على حب كان يملكنى !
آسف
على قلب كاد يهلكنى
آسف ..
على أنك خدعتينى …
آسف
فبحبك أوهمتينى ..
آسف
لضياع عمرى وسنينى ..
آسف
اقبلى اعتذارى حبيبتى …
و اتركينى .
***
رسالتى اليك


من قال انى أخدعك
من قال أنى أوهمتك
من قال أنى بحبى
ملكتك …
بل أننى أودعت قلبى فى مملكتك .
و من نهر حبى سقيتك …
حبى لك أرق من قطرات الندى ..
و أكثر  فيضا من بحور العالم …
و أنت بحبى عالم …
فارجع لى ..
كما كنت دائما ..
حنون
و بى مجنون
و اعلم ان أعتذارك غير مقبول …
***
الساحرة الصغيرة / د.س

Advertisements

11 تعليق

  1. radar

    الحب أعمى …
    لما يصفوه بذلك لمجرد الوصف
    بل للدفاع عنه
    المحب لايرى ماحوله
    لايرى سوى حبيبه
    ولذلك ، يصارع كل ماسواه للوصول إليه

    كلمات جميلة و رد أجمل

    في آمان الله
    رادار

    أكتوبر 3, 2008 عند 10:17 م

  2. max13

    لعل في بعض اعتذارنا هروب
    جرأتك في الموضوع ميزه وأعطاه طابعا جميلا
    كعادتك تدهشينني بطيب الحروف
    واعتذارك غير مقبول
    بمكانها

    أكتوبر 3, 2008 عند 10:54 م

  3. محمدالليبي

    من قال ان الحب اعمى فهو مخطئ بالعكس تماما … بل عندما تحب تتضح الرؤيا امامك و يزال التشويش الذي في حياتك وتستطيع ان تحدد اهدافك فالحياة وتسعى اليها بكل ما أوتيت من قوة وتصلها ان كان حبك صادقا اي تسعى للزواج من التي تحب اما ان كان غير ذلك فهو ليس بحب بل يزيد التشويش والعقبات امامك… … شكرا ساحرتي الصغيره و اقول تستحقين ان ارفع القبعة لك … تحياتي…

    أكتوبر 3, 2008 عند 11:35 م

  4. كلمات رووعهـ ..
    اما الحب للآن لا اعتقد انه يوجد من يعبر عن معناه بالوجه الصحيح
    وهل هو نعمه ام نقمه ؟؟

    واكيد الاعتذار بيكون غير مقبول .. موضوع رائع

    أكتوبر 4, 2008 عند 12:14 ص

  5. لا أحب الرجل الذي يُكثر الإعتذارات 🙂

    آسف
    على خداعك لى دوما
    آسف

    لم أفهم لماذا يعتذر و هو يظن أنها خانته؟
    يُفترض أن تعتذر هي إن كان كلامه صحيحا.

    أكتوبر 4, 2008 عند 12:52 ص

  6. 🙂
    ..
    لا أستطيع أن أعلق على قلم مثل قلمك

    لكن قليل من يجيد شرب كأس الحب ..

    أكتوبر 4, 2008 عند 11:42 ص

  7. جميل تلك اللوحة التي رسمتيها هنا.

    دمتي بود

    أكتوبر 4, 2008 عند 5:41 م

  8. كلمات رائعه ….
    و اني اتفق مع عونــ :mrgreen:

    أكتوبر 4, 2008 عند 11:00 م

  9. الساحرة الصغيرة

    أخي رادار أخي محمد الليبي
    أهلا بكما و مرحبا دائما .. يعني حال المحبين لا يسير دائما على شكل واحد … أحيانا الحب يغشي أبصارنا فلا نرى سوى الحبيب و تكون أخطاؤه هي أفضل ما يمكن حدوثه عيبه هي الكمال البشري .. و أحيانا يجعلنا نرى أكثر.. نرى من يحبناعلى حق يفتح أعيننا على الحياة جمالها .. فترى كل شيء جميل مثل الحب .. ندما نحب لن نفرق بين أي من هذين الحالين 😀
    تحياتي العطرة لكما و جزيل شكري لكما ..
    دمتما بخير ..

    ********
    أخي الكريم محمد ..
    نعم أعتقد أنه هنا كان نوعا ما من الهروب .. أفظع هروب هو هذا الذي لا يعطي فرصة كافية للتوضيح .. الخوف من مواجهة من تحب ..
    أية جراة ؟ 🙂
    كعادتك تعطي الأمور أكثر مما تستحق .. كلماتك أخي دائما تشرفني ..
    دمت سالما … خالص تحيتي و سلامي

    *********
    أختي الغالية المتفائلة بربها …
    الله أسعدتيني عزيزتي بمرورك هذا .. مما يذكرني اني مقصرة بحقك كثيرا .. 😦
    جزيل شكري اختي على إطرائك الحلو مثلك ..
    يعني أعتقد الحب يجمع كل شيء و أي شيء .. لا تفسير محدد لا حدود في معرفته .. نعم كيف يكون اعتذاره مقبولا بعد كل هذا .. حتى هو لم يكن صادقا في إعتذاره ..
    دمتي بخير غاليتي ..

    ********

    أخي عوني و أخي إيهاب ..
    بما انكما اتفقتما علي شيئا واحدا .. أرد عليكما معا .. الرجل او المرأة او أي مخلوق كان لا يبكي او يعتذر إلا أمام من يحب .. لنه حينها ينسى كل شيء و ينتظر المواساة ممن يحب .. لكن انه لا يعتذر أو يبكي عمال على بطال ..
    هو يا عوني يعتذر عن عد قدرته على مواصلة طريق حبه .. نوعا ما يعني ..
    شكرا لكما .. جزيل شكري ..
    خالص التحية لكما

    ******

    أخي عبد الرحمن :
    شرفتني بمرورك العاطر و كلاك افتخر به أخي ..
    نورتني بمرورك ..
    فائق تقديري و إحترامي

    ******
    أخي محمد أونلاين :
    رأيك يسعدني أخي .. كذلك مرورك الطيب .. أشكر لك إهتامك أخي ..
    خالص التحية و السلام .. 🙂

    أكتوبر 5, 2008 عند 9:26 م

  10. reem57

    جميل ماخطته اناملك

    أكتوبر 11, 2008 عند 10:32 ص

  11. farah

    عزف رقيق ومشاعر صاخبه ..

    شكرا لجمال البوح غاليتي

    لكِ ودي

    أكتوبر 13, 2008 عند 8:57 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s