لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

بعض من خواطر 2


– كان الوقت لا وقت .. و المكان لا مكان حين ضللت الطريق فوصلت إلى هذه الحياة .. أتيت عليكم من أرض الوهم أو من قلب الخيال .. لكن مازال بإمكان الجميع أن يتعامل معي بطريقة أكثر لياقة .. لأنني الآن بت أعرف رد الفعل تجاه كائنات الفضاء  .. كيف لا و أنا أحظى بذات النظرات ؟!
***
– دنيانا قبيحة بعض الشيء .. مثل متعلقاتنا القديمة حين تنزال من عليها قشرتها اللامعة .. تتحطم أو تهترئ .. و لكن نأبى إلا أن نحتفظ ببقياها .. كحياتنا تماما .. ممزقة .. مهترئة مشوهة .. لكنها تنتمي لذواتنا .. و هذا يكفي ..

***
– الأخوة .. الصداقة .. المحبة .. ثلاثة لا تعرف أحداهن وجود لكلمة مثل “كبرياء “… تفوه بكلمة واحدة أمامي عن الكبرياء وكن عابرا لسبيلي و لا تعد .. لست بأخ و لست بصديق .. و لست حبيبي !

***
– سخيفة إلى حد مثير للضحك .. عاقلة بجنون و مجنونة بعقل .. خيالية إلى حد الغرابة .. و واقعية إلى حد الكآبة …لكنك تلقي بهذا كله وراء ظهرك .. و تحبني بعقلي .. و بجنوني و بكل سقطاتي .. أنت وحدك تصنعني إختلافا !

Advertisements

التعليقات مغلقة.