لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

أنصاف خواطري

في كل مرحلة من حياتي ظننت أني بلغت منتهى النضج الشعوري و النضج في علاقاتي..ودوما أجدني أبقى و ترحل الصداقات .. أو تبقى الأشياء و أرحل بشعوري عنها..و أنظر للآخرين على أنهم ناضجين جدا .. و تنقلني السنون إلى ذات موضعهم ،فأفكر .. كيف عددتهم حينها بكل هذا النضج .. أنا مكانهم اليوم و لازلت طفلة .. فعلت أكثر بكثير من المتوقع… …و مازلت بلا خبرة ..و سأبقى

*******

قررت أن أحترمهم لتمسكهم بحرية تعبيرهم … لكن نزع عني احترامهم حين صح الرأي…في غير موضعه
!!!!!

******

أقسم أنهم لو أعطوا امرأة علبة سردين تقودها لأوقفت شارعا كاملا لعشرة دقائق على الأقل لوضعها على الرصيف .. هذا في أمر القيادة .. أما بالنسبة لتلك التي تقبل علبة سردين فهي ..امرأة فاضلة !!

******

أحيانا يخيل إلي أن كل من أمضى حياته و همه تخليد اسمه قد ذهب إلى آخرته بخفي حنين … و كل من خلد في حياتنا تلك قد لاقى مصادفة سعيدة .. ليس إلا ..
كف عن الركض وراء حلمك .. إنك إن أستحققت حقا يأتي إليك صاغرا

*****

اقرأ و لو من أجل الشعور … لا يهم إن كان شعورك إحساسا بالفرح أو بالغم .. بالألم أو حتى بالنشوة .. فنعمة الشعور في حد ذاتها نشوة
!!!

*****

لا أكره شيئا في دراستي للغة العربية قدر كراهيتي دراستي للتعبير …. من الأحمق الذي لازال يقول:
“لكل مجتمع دعامة” أو “لا ينكر فضل الوطن إلا جاحد … كلمات حامضة لا يصل إلي منها سوى أن رجال الأدب مومياوات شائخة لا هي بحية و لا ميتة لكنها تحمل الخبائث ليس إلا … و لولا معرفتي بالأدب و رجاله لآمنت و أقسمت

*****

الأطفال يبللون الفراش.. و البالغون يبللون الوسادة.. فكلما احتللنا مساحة أكبر ضاق حيز ملاذنا أكثر!

*****

Advertisements

One response

  1. الأطفال يبللون الفراش.. و البالغون يبللون الوسادة.. فكلما احتللنا مساحة أكبر ضاق حيز ملاذنا أكثر!

    اشتقتك يا ساحرة

    مضى زمن لم امر من هنا

    كوني بخير عزيزتي

    نوفمبر 7, 2010 عند 5:11 ص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s