لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

تغطيتي لأحداث الثورةالمصرية 25 يناير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته …

هذا كل ما كتبته طوال أيام الثورة و حتى اليوم … و ما تشاركت به مع إخوة و أخوات كثيرين على موقع الfacebook .. الإجتماعي .. و أرفقت كل كلمة قلتها بتاريخها .. لأن التواريخ منذ اليوم تعني الكثير… أعتذر على إستخدام اللهجة العامية … لكن كثيرا ما تطلب غضبي أن أفعل … معذرة إخوتي و أخواتي …

….

لست صامتة إلا لأن هناك ثمة مواقف و أحداث أعظم هيبة و جلالا من أن تضاهيها كلمات طفلة عابثة مثلي!
26 يناير

****
أيها العم سام العزيز: لست وصيا علي .. فاخرج أنفك الضخم من شئونى أو لأجدعنه لك
26 January

**********
إن دعوة أمريكا للحرية تماما كدعوة إحدى الساقطات إليها.. أفهم أن للعم سام ساقطته .. لكني أبدا لن أفهم توق العالم -المرضي- لها

27

**********

ستخرج من جنباتنا “أحد” و تداهمنا خيول الليل كلما عمدنا إلى الغنم .. لا الشرف
3 فبراير

******

ردا على بعض كلمات بضعة إخوة  لي قرروا أنني صاحبة مخ مغسول و أنني لا أفقه حرفا في السياسة :

أستيقظت صباحا لأدندن: فايق يا هوى لم كنا سوا.. و بلغت ذروة الطرب حينما كانت النار تغفو بحضن الموقد!فهل هذا يكفي بما يليق بجاهلة بذيئة مغسولة المخ؟ غير أنه لأصدقكم القول قد وجدتني ظهرا أدندن أنه ده اللي صار و أنه تلوم عليا ازاي يا سيدنا .. و بلغت ذروة الطرب و البكاء و أنا أدندن أنه: خلي بالك م الحبايب دول أنصار القضية..و بالطبع اكتفيت بتورط فيروز وحدها في موضوع نقوم نجاهد ذلك
03 February
*******

يقال أنه إن كان يعلم فتلك مصيبة .. و إن كان لا يعلم فالمصيبة أكبر
03 February
*********
لو عايز تدخل النار .. انزل يوم الجمعة :(
3 فبراير

**********
تصدقوا أنا اتخنقت بجد .. حبة ناس طول عمرها تافهة و هايفة و مبتمشيش خطوة غير ما تلعن ع البلد.. و أعمق ثقافاتها أغاني تامر حسني.. و أكبر امكانياتها جيم فيفا.. ناس بتوع بابي و مامي .. و يغم عليهم لو ركبوا مكروباص..و ناويين يهاجروا منها أصلا ..في الآخر حبة الأشياء دول يقولك شباب التحرير مخربين و خونة واحنا أولاد الوطن.والله ده ضفر أصغر واحد فيهم برقاب ١٠٠ جعيص منكم

03
*********
و سافرت فينا إلى المستحيل..

و علمتنا الزهو و العنفوانا .. و لكننا حين طال المسير علينا

و طالت أظافرنا و لحانا

قتلنا الحصانا .. فتبت يدانا

.. فتبت يدانا

من قصيدة لنزار قباني يرثي فيها الرئيس جمال عبد الناصر …فبعد أن أعاد لنا الثوار كرامتنا و إحترام العالم إليا تحولوا إلى مخربين و أصحاب إجندات …
03 February

**********
حبة عيال مجانين متوسطين السن … في ساعة التفانين أصغر ما فيهم جن

لصلاح جاهين
04 February
*********
أصل احنا كده كده هنجوع .. فنجوع بشرفنا و كرامتنا أحسن..مش جياع و بلا كرامة كمان .. كده كتير على أعصابي
04 February

**********
بيولوجي راح و الماث راح و الإنجليش راح .. و الفرينش راح .. و العربي راح و مستقبلي راح … و ده لسه قاعد :)

غالبا كنت أبكي ليلاي :)

04

February

لا أنكر أن بي مس محبب من الجنون.. فلا تنكروا علي حماسة الشباب و قد أثبتت أن لها الغلبة أمام حكمة الشيوخ الفانية..لم يكن أحدكم هناك حين أمتلكتها و نكلت بي تلك الحكمة ذاتها و التي كقول نزار تتكرر كالصيف .. و أنا و نزار نكره الصيف

قال لي أحدهم أن حماستي للثورة ما هي إلا حماسة شباب
05 February

*********
مازال يظهر فوق الشاشات ضاحكا .. مثيرا لغثياني.. قليل من الحياء بعد ..فالدموع ماتزال تسيل

تعرفون من
05 February
********
لأننا أسوأ من أن نستحق أفضل

إحساس إنتابني و أنا أتجول بين الكلمات
06 February

***********
لا تصالح حتى يعود ااوجود لدورته الدائرة:

النجوم لميقاتها..

و الطيور لأصواتها ..

و الرمال لذراتها
إستعارة من قصيدة لا تصالح .. لأمل دنقل 06 February

***********

على جثتي أن يبقى لستة أشهر أخرى
لا يستقيم الظل و العود أعوج
!!
07

*********
غضب يدي ..
غضب فمي ..
و دماء أوردتي عصير من غضب!
يا قارئي
لا ترج مني الهمس ..
… لا ترج الطرب!
هذا عذابي ..
ضربة في الرمل طائشة ..
و أخرى في السحب ..
حسبي بأني غاضب ..
و النار أولها غضب

الغضب هو اسم اللعبة .. استعرتها من درويش .. و رافقتني طيلة أيام الثورة

08 February

***********
مقالة كتبتها  لتلخيص أحداث الثورة.. بعنوان : فلماذا آفتنا النسيان ؟!

خلال بضعة عقود من اليوم ستجد نفسك جالسا بين بضعة أحفاد لك يطالبونك جلسة تاريخيةعن أيامنا هذه .. لا بأس عليك .. حدثهم عن حياتك التي امتلأت بالحقراء حتى صرت أحقرهم .. و حدثهم عن تلك الحائط التي سرت إليها حتى صرت جزء منها.. قبل أن تعرف أن حتى الحوائط المنسية تجد إليها معاو الهدم سبيلا … فقط جدا ما يكفي من الوقاحة ( والتي استنفذت أغلبها في حياتك )لترفع عينيك في وجوههم و تبوح بالعار.. عارنا “
….
بتاريخ 18/1/2011

*********

ليس سهلا أبدا أن أبدأ أمرا كهذا .. فهو بحاجة إلى قدر  من  المشاعر  علي إستجماعه  و إسترجاعه كاملا .. أولا كل عدم إكتراثي .. و كل دهشتي ..ثم كل غضبي .. و الفرح ثم الغضب ثم الفرح ثم الغضب .. و القهر… ثم الغضب

.. و ليس سهلا علي أن أنهيه .. و أنا لا أدري مدى وقعه عليكم … لكن أعتقد أن الأسهل هو ما بين وجع الضغط على الزناد .. و وجع إستقرار الرصاصة ..
تعرفون أنني أعاني من سلطان الفكر اللعين هذا الذي أرهقني بأكثر ما أرهقكم … الأمر ليس شخصيا لكني كنت في نظر البعض حكيمة و هذا غريب .. لكن الأغرب هو تلك الحكمة التي تروح و تجئ حسب حالتي .. فحين تجد كلماتي  صدى موافقة في  نفوسكم تهللون بحكمتي .. أما حين تختلفون معي فتلك الحكمة تزول.. من الأساس لم أطلبها منكم و سأكون شاكرة جدا لو نزعتوا تلك الصفة عني ..فأنا لست حكيمة و لا أقترب حتى و تعرفون بالتأكيد أنه لن يضايقني ألا تكون الحكمة مدرجة على لائحتي لتلك الحياة …
لماذا أتكلم أنا  و قد تكلم المئات قبلي .. لن أضيف جديدا .. أنا لست هناك حتى لأحدثكم من الجبهة …و لا أعلم شيئا أكثر مما تعلموه .. و بالطبع نقطة أكد عليها الجميع و أسهب و أفاض : أنا لا أفهم في السياسة .
كان من ضمن أسعد  أوقاتي تلك التي أيقنت فيها أنني لا أفقه في السياسة حرفا ، لأكن هكذا دوما أسلم نفسي لمشاعري تقودني .. إنها أبدا لن تسيرني كالأغنام .. أترك إعتقاداتي لتغزوني .. فلا يحركني محرك غير ما تحتمه عقيدتي  و يمليه ضميري .. فماذا تساوي سياسة اليوم بالنسبة لي لأربحها و أخسر كل شيء آخر.. على الأقل فقدان السياسة لم يجعلني أتهم أحدا بأنه تعرض لغسيل مخ .. و لا جعلني فقدانها أميز من معي بأنه العاقل في هذا الزمن ..( و ده على أساس طبعا إن الملايين اللي في التحرير عندهم شعرة ).
رأيي مبعثر في الأنحاء .. فقط قررت أن أجمعه  و كل الشواهد  التي عرفتها في مكان يخصني ، لأن في وقت ما و أنا جالسة بين أحفادي قد لا تسعفني الذاكرة .. فلا يظهر أنها تسعفنا  لتذكر أحداث بضعة أيام خلت .. و دعوني أستعير شيئا صغيرا من ( محفوظ ) ،جملة ذكرها في روايته (أولاد حارتنا) علقت بذاكرتي لا تفارقها :
” فلماذا كانت آفة حارتنا النسيان ؟”
*********

ساءلني أخا لي عما هية أزمتي مع النظام .. بالفعل سؤال ملفت حتى أنني توقفت لأساءل نفسي أنا الأخرى عما واجهته و تسبب في صدامي مع النظام ؟

حسنا ، مبدأيا لا أتلقى تعليمي في المدارس الحكومية..
و .. دعوني أفكر لا آكل من الخبز المدعم كذلك .. مما يعني أنني بالتالي لم أتعرض لوقوف في صفوف  قد تعرضني للموت ..
لدي في منزلي مساحة تكفل لي أن أدور فيها حينما يجن جنوني .. و لدي  عدد من الأركان تكفل لي أن أضرب رأسي فيها حين أشعر بالقهر ..لا أتعامل مع المواصلات إلا لماما ..هذا ليس له علاقة بال بي ام خاصتي طبعا إلا أنني أستثمر قدمين  هما أفضل من أي شيء آخر .. الخلاصة أنني لم أجد شيئا يأزمني لأنني أعرف أنه لن أطالب بضرورة من ضروريات الحياة إلا وسوف أجدها ملك يميني.. و هذا أروع ما قد يحدث للمرء..

إذن حقا م هي مشكلتي و ما هي متطلباتي و قد نجوت بنفسي بالفعل ؟!

**********
ذكرياتي الأكثر مدعاة للبكاء
( منها بكائي فرحا و منها بكائي قهرا … سأسير حسب ترتيب الأحداث فحسب..  )

- الجمعة 28يناير :

أخي في مكان ما أسفل المنزل .. و تمر مظاهرة ضخمة .. و نسمع صوت إطلاق نار .. والدتي تصرخ و تريد النزول إلى الأسفل .. منعت نفسي بصعوبة من أن ألقي بنفسي من النافذة  لعلني أنتشل أخي من الأسفل .. ألحق بوالدتي أستنكر إرادتها  و صوتي لا يطاوعني و كلماتي لا تقنعني..  أتقافز في مكاني و أنا لا أجد في يدي حلا يقنعني بأنه يحفظ أمي و أخي معا من الأذى..

إن فكرة إمكانية الفقد مرعبة حد الموت .. أنا أتحدث عن الإمكانية .. و ليس في وسعي أن أصل بتفكيري لمشاعر الفقد الفعلي .. حفظ الله الجميع !

- بقية أحداث اليوم تشاركنا جميعنا البكاء فيها.. و لا أجد ما يدعوني لأتحدث عن الأمر ..

-في يوم ما  من الأيام قبل إختفاء قناة الجزيرة ( التي كنت أكرهها كالجحيم ، و لازلت أظن أن من أكبر أخطاء هذا النظام أنه حببها إلي ) ، كنت أشاهد التظاهرات أمام السفارات المصرية في بقية الدول العربية .. و أذكر أنه تزامن بداية الثورة مع أزمات في لبنان حتى أن الحياة كانت مشتعلة في القاهرة و التليفزيون المصري حفظه الله  يتحدث عن تلك الأزمة( ربما هذه ذكرى مضحكة علي ألا أضعها هنا ).. ما أبكاني حقا هومشهد الشعب اللبناني .. حدود مختلفة إرادات مختلفة .. أحلام مختلفة .. أزمات مختلفة .. و وسط كل هذا التباين يقف الشعب هناك يساندنا هنا .. إنهم لا يكرهونا كما نظن .. إنما كان بيننا ذلك الحاجزو حين  بدأنا في إذابة ذلك الحاجز وقفت الشعوب كلها لترفض من قلوبهم .. و كان هذا أكثر و أعظم من أن يحتويه قلبي فصعد إلى عيني و فاض على وجهي .. كان يوما يستحق الإحتفال فخرا !

- ثم أتى الأربعاء ثاني أيام شهر فبراير ، بعد خطاب لم يحرك في شعرة تأثر من شخص يسائلنا حقه في ان يدفن في أرض الوطن .. بينما لم يذكر حرفا واحداعن 300 شهيدا لم يسائلوه إلا حقهم في حياة كريمة .. فهل أحترم ذلك الحق ؟ و ما الذي يعلو بحقه فوق حقوقهم ؟

هذا الأربعاء كان يوما بائسا منذ بدايته .. منذ بداية اليوم و السيارات تتجول بمكبرات الصوت تسبح
بحمد مبارك.. حافلات النقل العام تحمل المؤيدين بالأعلام .. و الهتافات :” يا مبارك يا بلاش واحد غيره ميلزمناش “
“يا مبارك دوس دوس.. احنا معاك من غير فلوس “
لا أفهم إن كان  هذا الهتاف الأخير خاص  بسيارة الأمن تلك التي داست بالفعل أم لا ..و طبعا بعبقريتنا المعهودة صدقنا  تلك الفتاة التي خرجت أخيرا بعد أيام عديدة لا بأس بها لتعترف أنها مدربة على أيدي اليهود .. بالفعل الشباب ممولون فمن أين أتوا بكل تلك اللوحات المعارضة في الميدان .. إنما تلك اللافتات العريضة المؤيدة و مكبرات الصوت و السيارات و حافلات النقل العام هي بالطبع مجهود شعبي
نظيف..( قطع مطرح ما هو قاعد )..

و الأكثر مدعاة للقهر هو هؤلاء الأفراد أمام عينيك  يقفون أمام كل سيارة و يدسون ورقة ” نعم لمبارك ” وراء مساحات الزجاج ..

إنهم أناس  يسحبون الأرض من تحت قدميك ، و يسرقون الفرح من بين عينيك بشتى الطرق .. فلماذا يتحكم في مصيري و مصير أبنائي بضعة جهلة كهؤلاء لا يحركهم مبدأ و لا حق و لا دين … بكثير من القهر بحثنا عن ما نقذفهم به .. و أخذت ثمرات البرتقال من يد أخي
“معلش .. هو صحيح الوحداية نص كيلو و مليانة هرمونات و ممكن مواد مسرطنة كمان بس خسارة فيهم ” … أمسكت قنينة زجاجية صغيرة و قررت أن أقذف بها أحدهم .. إلا أنني لم أملك الشجاعة لأقذف بها أحدهم .. ليس أنني صغيرة بعض الشيء على أن أفعل .. إلا أنني لم أود أن أقتل أحدا يومها .. و في الطبيعي أنا لا أحبذ القتل ..

طبعا كنت أمام شاشة التلفاز كالعادة ، ثم حدث ذلك الأمر.. الجيش ينسحب .. و الشعب يتطحن.. يا جماعة  والله العظيم المعارض في التحرير و المؤيد في المهندسين .. طبعا اللي راح المهندسين يشكر و أحييه طالما أن في رأيه هو يفيد الوطن ..أنت لا تمجد فرعون .. إنما تدعو للإستقرار.. حلو جميل .. وجهة نظرك .. حد ليه شوق في حاجة ؟ محدش ..طبعا بغض النظر عن موت من مات و إصابة من أصيب أنت تريد أن تكفل لنفسك الأمان ..هذه إفرازات حكم ثلاثين عاما .. لك الحق ، كل الحق ..

هذا اليوم كان حافلا بما  تعجز الكلمات عن وصفه ..كيانك كله ينتفض  بداخلك و يهزك بعنف .. الجميع حولك ينتحب بدرجة أقوى كثيرا من الإنتحاب ..مزيد من الموت .. و في الخارج مازالوا يسبحون بحمده .. كان الوضع سوقيا جدا لدرجة أنك تحاول ألا تخرج  ما في بطنك بصعوبة.. ( واللي زاد و غطى) الصفحات على الفيس بوك عن المخربين و عن الخونة  و عن الأجندات و المؤامرات .. و مازالت مكبرات الصوت تخترق حظر أفكاري بأغنية ” والله و عملوها الرجالة ” .. الأغنية لا تكتمل فقط تلك الجملة يعيدوها مرارا و تكرارا ” والله و عملوها الرجالة ” طن طن طن طن .. ” والله و عملوها الرجالة ” طن طن طن طن .. ” والله و عملوها الرجالة ” طن طن طن طن .. و حتى اليوم لا أدري كيف تمالكت نفسي يومها و لم أخرج لهم و أبصق عليهم .. منذ الثالثة عصرا حتى اليوم التالي و المعركة مشتعلة ، و لعلني أتساءل فيما بيني و بين نفسي عن هؤلاء الذين يخافون الفوضى ” هل بدا لهم يومها حقا أن هناك من يحكمنا ؟” .. و ماذا يعني أن يظهر المسئولون عصر اليوم التالي و يخبرونا أنهم لم يكونوا على دراية بما يحدث .. ( يا ناس عيب .. ده أنا كنت عارفة)..

حبة ملاحيظ صغنونة لوجه الله يمكن تنفعكم في دنيتكم :

أنا و أنتم نعلم

أن الإخوان المسلمين لم يكونوا موجودين في الأمرمنذ البداية .. و لم يشاركوا إلا كأفراد حتى قبضوا على العديد منهم و أتهموهم بأنهم قادة الثورة .. فخلاص تورط بتورط بقى ..

أنا و أنتم نعلم من سحب الشرطة من الشوارع .. و من أخرج المساجين في توقيت واحد ..

أنا و أنتم نعلم أن ما أوقف مصالح الدولة هو حظر التجول لا ميدان التحرير ..

أنا و أنتم نعلم أن البورصة خسرت بإنقطاع خدمات الإنترنت الكثير ..

و نعلم أن بطش النظام هو أكثر ما يدعو الأجانب إلى الخوف و ليس بضعة بشر مسالمين .

أنا وحدي أعتقد:

أن الموضوع خرج عن بضعة طلبات و شكاوى…فلدينا فاسد ، و ظالم ، و قاتل .. و أنا عن نفسي ليس لدي مجالا للموافقة أن يحكمني شخص كهذا …

أما عن مريدي الإستقرار و الأمن و الأمان  الذي وفرهم لنا السيد الموقر فأحب أن أذكركم أن ( خالد سعيد ) إن كنتم  لازلتم تذكرون الاسم فقدناه  في أحد أيام الأمن و الأمان البهيجة ..

أما بالنسبة لأبونا ( ذكروني أن آخذ البركة قبل أن يرحل )، و رمزنا و تاج راسنا يعني لو حابين كمان فأحب أن أذكركم بسيدنا إبراهيم عليه السلام حينما عاتبه الله حين دعاه أن يغفر لوالده.. و كان والده .. و سيدنا إبراهيم أبو الأنبياء.. لكن والده كان ظالما .. فالكفر ما هو إلا نوع من أنواع الظلم ..

ليس تقليلا من شأنكم لا سمح الله .. لكنكم لستم أقرب إلى الله من نبيه ..

أولم يكن سيدنا عمر بن الخطاب يخشى أن يعاقبه الله إذا عثرت بغلة في العراق .. و طبعا

سيادته ليس
نبيا و لا صحابيا و لا وليا من أولياء الله الصالحين … و أنا كذلك لست قديسة لأغفر له تعثر البشر ربما في شارع إلى جانب قصره ..

أما عن أن نترك حسابه لله … فأمركم عجيب بني البشر ..فهل شرع الله شرائع الأرض، و وضع الحدود لنقول للسارق و الفاسد و الظالم و القاتل ” اذهب .. منك لله ” …دعك أصلا  من أننا لن نصلبه و لن نقطع أيديه و أرجله و لن ننفيه من الأرض، و سوف يكون حسابه عند الله أكثر عسرا..نحن سنتركه قطعة واحدة بكرامته كما تريدون ..لكن اعلموا أنكم من تؤذونه ..

أما بالنسبة للدستور فالموقف أشبه الشيء لي برجل لم يسر خطوة  إلا و أنتهك عرض فتاة .. مرارا و تكرارا ثم يقابلك ذات يوم هو و فتاته و يضع سكينا تحت ذقنك و يأمرك ” تزوجها .. و صن عرضها ” …

لماذا أنت ؟

لماذا الآن ؟…

ولماذا ينتهك عرضها منذ البداية إذا كان يهمه أن يصان إلى ذلك الحد ؟؟

08
**************
من قصيدة مشهد رأسي من ميدان التحرير … للشاعر هشام الجخ
أنا ابنُ بطنِكِ.وابنُ بطنِــكِ مَنْ أَرا دَ ومَــــنْ أقـــــالَ ومن أقــــرَّ ومن نَـــهَى
09
********
لارغبة لي في حاكم عالي المواصفات .. و لا أريده خارقا !بكثير من اليسر أكتفي به عادلا … تستقيم بين يديه الحياة .. يرجح كفة الله و يسحق كفة الجناة
09 February

*****
أشعر بأني منتعشة كمصيبة..وقد تغير وجه الأرض..و معه تغيرت خارطة مشاعرنا..كما أن أبي في أشد حالات الإبتهاج..ينزل إلى الشارع و يعود ليقول أن حتى الهواء تغير..أبي الذي عاصر ثلاثة رؤساءو لم ينتخب أحدا يوما يسير في البيت مرحا و يعدنا أنه إن شاء الله سوف ينتخب أحدهم في الإنتخابات القادمة..ثم يتأسى قليلا و يحدثني أنه يا للأسف لن أكون قد أكملت الثامنة عشرة بعد لأذهب إلى لجان الإنتخابات معه
10 February

*******


بعد الخطاب الثالث ذلك الخاص بسأظل و سأحرص و سنمضي معا ..
تصدق أنا اللي الحق عليا إني لسه صاحية لغاية دلوقتي
10 February

********

قصيدة التأشيرة / لهشام الجخ
سُقِينا الذلَّ أوعية .. سُقينا الجهلَ أدعية
ملَلْنا السقْيَ والساقي
أحذِّرُكم .. سنبقى رغم فتنتِكم فهذا الشعبُ موصولُ
حبائلُكم وإن ضَعُفَتْ فحبلُ اللهِ مفتولُ
11 February

***********

كتبتها قبل إعلان التنحي بنصف ساعة …
لنا الله …فقط … الأمر بتلك البساطة
11 February

************

مبرووووك يا رجالة .. مشوها مبروك .. غلط نحوي غلط نحوي
11 February
وضح لي أحد إخوتي أن الخطأ صرفي و ليس نحوي… مما يثبت أن تعليمنا فاشل جدا
***********
تحياتي للقلة المندسة
11 February

**********
مصر يا امّة يا بهية
يام طرحة و جلابية
الزمن شاب و انتي شابة
هو رايح و انتي جاية
جايه فوق الصعب ماشية
…فات عليكي ليل و مية
و احتمالك هو هو
و ابتسامتك هي هي
تضحكي للصبح يصبح
بعد ليلة و مغربية
تطلع الشمس تلاقيكي
معجبانية و صبية
للشاعر أحمد فؤاد نجم يغنيها الشيخ إمام
11 February

*********

أنا نازلة في مسيرة  لقصر النيل … ربنا يستر و مفطسش ..
ههههههههههه .. أنا كل خطوة هخطيها هخطيها بحرية .. .. و هتنفس حرية .. و هتكلم حرية ..اليوم خمر و غدا الأمر … انتشوا يا مصريين

11 February

**********
في جهتين بيشاطروا بعض الأحزان دلوقتي : إسرائيل …. و مؤيدي الرئيس المصري السابق .. قلبي عندكم
12 February
***********

ترى لماذا رسائل الإعزاز و التقدير للقاتل لا القتيل؟ لماذا يذكرون إحترام الكبير و يغفلون عما يخص العطف على الصغير .. و قد كان كبيرا بما يكفي ليغدق بعطفه؟لماذا يترك وراءه موتا فيسبحون بحمده ، و يتركون وراءهم وطنا فلا يذكرونهم بحرف؟ اللهم لو أن تلك رحمة فليتني أمتلك نصفها.. و لو أنها حماقة فحمدا لك أنك ترزقني اجتنابها
12 February
**********
لا أخفي عليكم أن الشمس اليوم أقوى مما أعتدت و مع ذلك أكثر حنوا مما اعتدت.. لم تتغير الشمس عن الأمس .. لكن أنا تجددت بما يليق بالحياة.. أيها الناس: هناك دوما جديد تحت الشمس.. ولولا حيائي و معرفتي بأنه لا يصح لما خطوت على شارع إلا بقدم راقصة.. أغرس بها الأمل نبتا
13 February

************
و بما أن هناك كل يوم تحت الشمس جديد فأحب أن أعلمكم أيضا أن الطرق لم تعد تنتهي بنا إلى روما.. فاليوم الحياة متسعة كحلم .. غريب لا عقلاني .. لكن سعيد.. فشكرا لمن فتح أبوابنا على كافة الاحتمالات
14 Februar

*************
هو أنا ليه من ساعة ما بابا حسني مشي و أنا ماشية حولين نفسي أغني على حسب وداد قلبي و جانا الهوى ؟ ايه علاقة أي حاجة بأي بتاع أصلا؟ حاسة اني بقيت عاملة زي فقرة سبيس تون بتاعة الرابط العجيب
14 February

*********

من قصيدة لا تصالح … حلم الوحدة العربية
تلك الطمأنينة الأبدية بينكما.. أن سيفان سيفك .. صوتان صوتك .. أنك إن مت .. فللبيت رب و للطفل أب
15
**********
الواحد كره حياته من كتر الأغاني الوطنية..هو البلد دي متعرفش الأمر الوسط؟ هو الواحد يا يتعطش يا يطرشق !
17 February
*********
شكرا..إلى الحكيم و درويش(رحمهما الله) ليتكما حاضرين..شكرا.. إلى بهاء طاهر و علاء الأسواني.. شكرا.. إلى نبيل فاروق و أحمد خالد توفيق و بلال فضل و محمد فتحي.. شكرا.. إلى جويدة و نجم و أخيرا هشام.. شكرا.. تعلمون الآن لم أقدس الكلمة .. لأنها كانت و ستظل السبب وراء الوجود ذاته
18 February

**********

يحكى أنه جاء الإمام علي رجل فقال له : لماذا لا يهابك الرعية كما كانوا يهابون أبوبكر و عمر ؟ فقال له : لأن رعيتهم كانت أنا و أمثالي.. أما رعيتي فهم أنت و أمثالك
18 Februar

****
بلاد على أهبة الفجر .. لن نختلف على حصة الشهداء من الأرض.. ها هم سواسية يفرشون لنا العشب … كي نأتلف

22 فبراير

*******

اللهم نسألك فرحا غير منقوص.. قد علمونا ذات مرة أننا ” في الهم شرق.. بيننا نسب و دين “.. فأتم فرحنا بحقك يا كريم
23 February

**********
نهائي أمير الشعراء يا قوم .. ارمي البيولوجي .. يحرق الوراثة علي عايز الورث ^_^

اليوم تبكي كل نفس صنعها … و تود لو عاد الزمان ..فتصنعُ

أنتم ملوك فخمت درجاتكم .. و شعوبكم أيضا ….
تصان و ترفعُ

هشام الجخ

*********

تلقى تلك الرصاصة ..و ابتسم ..و خاطب رفيقه المندهش في رحلتهما -معا -إلى السماء مستعيرا كلمات شاعره المفضل :
…………..
على هذه الأرض ما يستحق الحياة
24 February

***********
لو لك أن تطالب طفلا في أشهره الأولى من الحياة أن يقف دون أن يسقط.. أن يسير قبل أن يحبو … لو لك أن تطالب مريضا خرج لتوه من غيبوبة استغرقت عقودا بأن يكون في كامل عقله و توازنه و تعرفه على الموجودات .. فطالب ثوارا غاضبين بالهدوء …نحن نتخبط..و لنا كل الحق أن نفعل و أكثر.. فاستشر طبيبا يعلمك أننا نبلي أفضل كثيرا من المتوقع
24 February

***********
يمكنك أن تحيا حياة كاملة من عدم الإكتراث والإهمال التام لمسئولياتك..حتى ترزق بأول طفل..حينها تكافح و تناضل أوحتى تقاتل..غريب كيف يتحول طيش الشباب إلى مسئولية بعظمة الأبوة..و تتحول فتاة لاتتعدى إمكانياتها تحضير بعض الشاي إلى كيان متعدد المواهب..نحن عادةنرضى بأقل القليل حتى يمس الأمر أبنائنا فننطلق كالعصف..نقلب الوجود رأسا على عقب..فإنك كلما تمليت في وجوههم ناجيت الله من أعماق قلبك : ربي لتكن أيامهم أفضل من أيامي
26 February

***********
طبعا الناس كلها بعد ما شافت القذافي أيقنت و ماشية تكلم نفسها إن الرئيس مبارك أمير ابن أمرا و احنا الأوباش ناكرين الجميل.. هو لا مؤاخذة الموضوع مش كان من قتل يقتل و لا هي بقت مينامم تشارج..للحكام حد أدنى الف شهيد..يعني الحاكم يجي من هنا نغنيله فضلك ألف و تطلع برة..يا ظلمة يا ظلمة.. طب أنتم تتكلموا براحتكم و أنا معدتي تتقلب براحتها..إنما أنا ذنبي ايه في الليلة دي؟ حسبنا الله و نعم الوكيل
27 February

**********
أحن إلى خبز أمي.مارسيل خليفة … و أريد البكاء .. ياله من صباح
28 February
***********
وجولة أخرى في سماء المرارة اللي حيلتي واللي اتفقعت بجدارة خلاص مع الكلام اللي بيحسسني إن المصريين وقعوا على دماغهم وهم صغيرين..بيقولك بقى إن بابا الدوك الفريق سوبر شفيق ده راجل صاحب إنجازات في الطيران وطوره و حمره ولوحابب فيه إضافات فراخ كمان.طبعا نفس البق الحمضان اللي لسه منشفش عن بابا مبارك صاحب المشروعات و المدن و بتاع الأوسمة والنياشين تطلع ايه أنت ياعيل يللي مستقر في البيضة ولسه بتاخد مصروفك عشان تتكلم يا وغد!

طبعا أصل تطوير المطرات ده تفضل و هبة سخية و الراجل كتر الف خيره انه تعب نفسه و فكر فينا.. كأن مثلا الوزير ده لقب و منصب و فيلل و فسح و فلوس و بس(على نفس طريقة عادل امام في مسرحية شاهد ما شافش حاجة.. شراب بس).. و بما إنه كان أخضر و بأستك..أق…صد يعني كان طيب و ابن حلال و طور المطار -و دي والله أنا كنت فكراها حاجة بديهية و المطار مفروض و الطبيعي يطور باستمرار زي أي هيئة أو وزارة ما لازم تطور باستمرار،لدرجة اني كنت فاكرة إن لو البواب بتاعنا مسك وزارة هيطورها برضه زي ما بيطور العمارة و ينضفها..معلش اعذروني أنا فاكرة إن ده الطبيعي..عيلة بمصروف بقى! فالخلاصة يا عيال يللي مش فاهمين إن سوبر الفريق شفيق ده راجل سوبر بصحيح و لو مصر وقعت من على السحابي اللي شيلاها بسرعة سوبر شفيق هيقوم طاير و البلوفر بيتطاير ورا و يروح هوبا رافع مصر بايد واحدة و طاير بيها و حاطتها تاني على سحابة المجد.. المهم الشخص بتاع بق الإنجازات إياه بعد كده بقى ينزل بالبق الأمتن بتاع أدينا غيرنا النظام أهو و الناس لسه متغيرتش و كله بيعمل اللي على مزاجه ! والله احنا مراعاة لفكرك العالي هنستناك أنت لحد ما تغير الصنف الهباب اللي بتشربه
02 March
**************
ربنا رزقنا بحتة رئيس وزرا لمض لماضة .. ده بينافسنيأنا لمضة اللمض!بس الأسواني خلاه هيطلع من البدلة الجديدة..راجل موقفه واضح ومتغيرش..ده اللي كان والنظام في عزه بيزلزله في مقالاته..مش سيادة الشفيق يوم3 فبرايروتصريحه العبقري بتاع معرفتش..و اللي سايبلنا أبوالغيط ومرعي وطلع عالتليفزيون أكتر من ما الريس طلع في ال٣ سنين الأخيرة.كفاية بروباجندا بقى..ماهو ميبقاش النائب العام مبينمش و حضرتك ناقص تطلعلنا من التليفزيون
04 March
************
هو أنا كل ما أجيب سيرة حد يمشي بعدها بنص ساعة .. ده أنا خطرة و أنا مش واخدة بالي .. ربنا يستر ع البلد من لساني اللي عايز ….
04 March
***********
معلش احنا آسفين..بنغير مصيرنا .. طيش شباب! خليكوا أنتم أكبر من تفاهاتنا
4

**********
خربتوها .. خربتوها.. تقولش سلموهلنا تشطيب سوبر لوكس ..العيبة متطلعش منهم على النظام السابق .. لأ .. كل واحد واخد على قلبه مش أقل من ٥ مليار و احنا اللي هوبا جينا وقعنا الاقتصاد..الحياة كانت ماشية حلو أوي و جينا وقفناها .. سبحان الله قدرات..ما تحاولوا تتقوا ربنا شوية
04

**********
هناك شيء ما يقتلني .. و لا أدري عنه شيئا.. ربما الأفكار ..المشاعر .. الكلمات .. كلها ضارية جدا في الآونة الأخيرة.. أو ربما الأمر لا يتعلق الأمر إلا بسواي ..يغزوك الحزن فلا تعرف أي الأبواب توصد.. و ما لك أن توصدها جميعا إحتراسا فأحدها أو كلها نافذتك إلى الحياة

04March
**********
تسمحلي أفتح كرشك ؟ لأ بلاش دي لحسن تزعلك .. طب تسمحلي أفتح ملف كرشك ؟
04 March

**********
ن جديرا بما سوف تحلم عما قليل ! ….

رأيت المعري يطرد نقاده من قصيدته :

لست أعمى لأبصر ما تبصرون ..

فإن البصيرة نور يؤدي إلى عدم أو جنون !
محمود درويش

04 March

***********

الشعب المصري يركز مشاعره في أكثر النقاط سخافة و لامنطقية. مع احترامي للفريق أحمد شفيق أنا لم أقبل أن يكون في موقعك رجل مذبذب و بلا قرار مثلك ..إن كان هذا قد حدث في الماضي محاولة منهم لإقناعنا بأن تلك هي مكانة مصر فعفوا مصر مكانتها أرفع من أن تليق بقيادة أمثالك..فما بالك بترشيحك لرئاسة الجمهورية؟! هذا أسخف ما سمعته..كن شاكرا لأني لا أنافقك.. و أنا لا أهينك كذلك..أنا متذبذبة مثلك تماما و لاأصلح للقيادة و لا أجد ما يشين
05 March

***********
الأحرار يبكون شهدائهم.. و العبيد يبكون جلاديهم
دوكتور مصطفى محمود

05 March

**********
محاولة النقاش بين وجهتي نظر-لدينا- لا تختلف كثيرا عن المآسي الإغريقية..أول الأمر يطالبك محدثك بألا تقاطعه،فتتركه ليخطب خطبته العصماء. و حين تبدأ في الرد على النقاط التي طرحها يبدأ في مقاطعتك بطريقة ردحية مميزة لاتنتهي بيده في جانبه بل قد تتطور لتطاير اللعاب و السباب معا إلى وجهك حتى ينسيك اسمك فما بالك بآرائك؟لهذا ترى أغلب الناس تتجه إلى الكتابة.. فهي أكثر عمقا و تنظيما و ابتعادا عن الغوغائية..
ربما كان فمي منمنما و رقيقا إلا أنني لست خطيبة مفوهة.. لهذا حين أتواجد في ساحة نقاش سأكتفي بالبقاء صامتة كفتاة لا هم لها إلا ممارسة طقوس الحياة.. عفنة كانت أو كانت لائقة..ثم أعود إلى منزلنا لأكتب.. إكراما لفمي المنمنم و تهذيبا و إحتراما لمحدثي..فليس من اللائق أن أفرغ جوفي أمام أحدهم لمجرد أن أفكاره تتسبب في غثياني..سأعود لبيتنا و أفرغ معدتي لأن حرية الرأي و الغثيان كذلك مكفولة للجميع
06
************

أحيانا نبدو هزليين جدا حين نأخذ الحياة-الدنيا- على محمل الجد..ليكن فرحك كبيرا بما يحتوي الأحزان ..و تفاءل ببلاهة ..لأن هذا يجدي فعلا.. ناضل لا لأن تنتصرلكن لأن شرفك يحتم عليك أن تفعل و احسن ظنك بالله..ثم احسن ظنك بالله .. ثم احسن ظنك بالله
07 March

**********
أنا مش مشكلتي إنك تختلف معايا أنا مشكلتي إن حججك في الاختلاف تبقى شريفةيعني منبقاش في ثورة والناس مموتة نفسها وتقولهم كفاية حرام عليكم الناس اللي بتشتغل باليومية مش لاقية تاكل وتكون دي أول مرة تفكر في الناس دي أصلا..فمتعملهمش حجتك وتعملنا فيها نصير الغلابةو أنت عارف و متأكد إن يومياتهم أساسا مبتكفلش حياة آدميةو متقولش هم راضيين.هم يرضوها لنفسهم !حجج شريفة يعني ميطلعش راجل ظالم وتعيط عشان بيدور على حقه في مدفن
وتشتم على ناس بتموت عشان بتدور على حقها في الحياة..ايه رفع حقه فوق حقوقهم؟يعني متقولش نسيب قاتل ظالم يحكمنا ٦شهور بس عشان خاطر الأمن والأمان و أنت عارف ايه اللي حصل لخالد سعيدوسيد بلال وكتير غيرهم في ظل نفس الأمن والأمان واللي ممكن كنت تكون …أنت مكانهم..و لو اتنازلت عن حق أخوك تفتكر مين ممكن ياخدلك حقك؟حسسني اني مختلفة مع بشر..اتحجج بشرف يعني متقوليش إنك احتجت من قلبك تطلع تأيد رئيس وزرا وعد إن الثوار مش هيحصلهم حاجة و تاني يوم وعده تنشق الأرض فجأة و تطلع بالأحصنة و الجمال و تخفي الميدان عن الأنظار و ينام سعادته و يصحى تاني يوم على المفاجأة و يلقي كلمته و يعمل لقاء صحفي بكل برود..طب بذمتك لو أنت مكانه و كنت شريف لاسمح الله أوبتحس حاشا لله..مش كنت أقل حاجة هتستقيل..ده لو مكنتش يوميها رحت وقفت قدام الجمال!يا ريتك كان عندك نفس الطاقة والنفس عشان تطلع في مسيرة عشان اللي ماتوا في العبارة ولا في الدويقة ولا حتى في طابور العيش.. آه والله كان فيه ناس بتموت عشان العيش.أنت بس اللي مكنتش فاضي تهز وسطك عشانهم..أو جايز مبتهزوش غير في الشفيق الأوي..يا ريت تختلف بس بالله عليك تختلف برجولةأوبنخوةأو بدين أوشرف
*************
هو مش الحق حق ؟ أيا كانت تبعاته .. خلاص .. يبقى إياك في يوم تندم إنك طالبت أو دافعت أو نصرت حق..و امشي للآخر متوقفش.. عشان مفيش منطق بيعلى فوق الحق أيا كان تبعاته “والله خير حافظ و هو أرحم الراحمين “..انصر حق ربنا و تأكد إنه هينصرك .. أمال يعني احنا جايين الدنيا ليه .. أنتخة و بلطجة و خلاص على كده ؟
08 March

***********

هو مش الحق حق ؟ أيا كانت تبعاته .. خلاص .. يبقى إياك في يوم تندم إنك طالبت أو دافعت أو نصرت حق..و امشي للآخر متوقفش.. عشان مفيش منطق بيعلى فوق الحق أيا كان تبعاته “والله خير حافظ و هو أرحم الراحمين “..انصر حق ربنا و تأكد إنه هينصرك .. أمال يعني احنا جايين الدنيا ليه .. أنتخة و بلطجة و خلاص على كده ؟
08 March

*********

نعم هي بضعة أشياء .. لكنها بضعة لا تشترى
11 March

*********
مازلت أعتقد أن خطأ الأسواني الأكثر فداحة هو جعل الناس أكثر تعاطفا من اللازم تجاه شفيق .. أو البلوفر .. أيهما أقرب لقلبك

.

About these ads

2 ردود

  1. مرام

    لسه قدامي جزء مقرتوش قاعده فالجامعه بس انبهرت بكتاباتك يا ساحرة كتير كانوا بيقولوا نفس التعليقات ونفس الكلمات في نفس المواقف ..مش كتير دا يمكن كل الناس في الوقت دا
    احساسي إن الأيام دي كلها مرينا بيها كلنا قاعدين 24 ساعه قدام الاخبار والجزيرة نتغم ونزعل واحنا من قلبنا فرحانين إن دا بيحصل عندنا وإن اخيرا في ثورة وشباب وتغير هيحصل ..إحساسك لما تسمع من العرب فجأة كلام مغاير لكلامهم ومدح في المصريين وكلام حلو ..إحساس كنوز الارض كلها متسويهوش

    ربنا يتتم الموضوع بخير ويجعل اللي جاي أحسن مما نتصور :)
    تسلم إيديكي يا ساحرة

    مارس 17, 2011 الساعة 3:08 ص

  2. أحببت هذه

    “لست صامتة إلا لأن هناك ثمة مواقف و أحداث أعظم هيبة و جلالا من أن تضاهيها كلمات طفلة عابثة مثلي!”

    فعلا يوما عن يوم يزيد إحترامى لشخصيتك

    أستطيع أن أقولها الأن

    ليتنى مثلك

    وأخيرا لما الغيبه؟

    عسى المانع خير!!

    مايو 27, 2011 الساعة 7:43 ص

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.