لطالما كرهت منتهى الأشياء.. و رقصت دوما على السلالم ؛ لألا تفقد المعاني مرادفاتها

من وحي كشكول

ليالي الدراسية

تتزامن محاولاتك للمذاكرة مع ذلك الألم في مؤخرة عنقك ، و البرد الذي قرر أن يعلن عن نفسه ، و الصداع الذي اقسم أن يشق رأسك إلى نصفين ، عيناك الدامعتان .. مع تلك الرغبة العنيفة في النوم .. رغم أنه لم يمض على إستيقاظك سوى ربع الساعة … و حتى لو لم تملك كل هذا نظرة واحدة على ما ينتظرك في الكتب و ستدرك ما نتحدث عنه………

…..

(المزيد…)


صحوة المارد

يبدو أنني تاخرت جدا .. حقا لا أعرف سبب هذا … لم أعوض افتقادي لكل شيء بعد .. لا أعلم  انا غبت و عدت لأجد أن أشياء عديدة تغيرت في التدوين .. لا أعرف ما السبب ..

أريد أن أحدثكم و أحدثكم .. لكن الكلام يفر فرارا .. هذه هي المشكلة الوحيدة .. اكتب سطرا و امسح اثنين .. لا أعرف ماذا دهاني هذه الأيام ..  على الرغم من انني  طوال أيام امتحناتي كنت أترك المذاكرة و أقوم و أدور حول نفسي .. كان ذهني مشغولا بأمور كثيرة أردت أن أحادثكم عنها ..  من الوقت …  سوف أكون سعيدة إذا كان  أحدهم إستفاد من كلمة واحدة حملتها تدوينة لي ..  ساعتها لن أشعر انني قد اضيع  وقتا في التدوين ..

لم أتذكر أشياء عدة ولكن أمس فقدتعادت إلي و  بقوة … لذة الشعور بلسعة البرد الصباحية … لذة مقابلتي صديقاتي .. لذة الشجار على أماكن جلوسنا .. لذة إستلام الكتب الجديدة .. ( صدمة هي كذلك ) … لذة الرغي و النميمة ..  العودة بكل لذاتها …

لن أقول أنني أفتقدت الدراسة .. أو أنه قد مر ما ينبغي من الوقت لأفتقدها ..  لكن الوضع ليس سيئا جدا .. أسوأ ما في الأمر فقط هو العودة إلى الواجبات .. لا أشعر تجاهها بأي تعاطف من أي نوع .. رغم انها الشيء الوحيد الذي ينفعني في الامتحانات ..

(المزيد…)


خذ الثانوية و سيبك من الضحية ..

5

ابكونى .. ابكوا على .. أدعولى …..
لا ، لا تسيئوا فهمى ،لست من طلابة الثانوية العامة …. ولكن لا  داعى لأن تنشرح صدوركم الى هذا الحد، فهذا سيحدث ان عاجلا أو آجلا … ولكنه حتما سيحدث .
و لكنى الآن وقبل أربع سنوات من الثانوية العامة ضحية من ضحاياها .
لا تستغربوا الأمر  ..فضحية الثانوية العامة ليس دائما طالب فى المرحلة الأولى أو الثانية ، انما قد يكون مازال فى الصفوف الأبتدائية ( يا عينى ! ) ( ألم أقل لكم أبكونى !! )
فيكفى أن يكون فى المنزل حالة من الثانوية العامة الظريفة ، لتتذوق طعم الحياة العسكرية ( علما بأن هذا بالنسبة لك وحدك ،أما الطالب الثانوى فينعم بكل وسائل الترفيه  ) (يا لها من دنيا عجيبة !)
فعندما يكون لك أخ يكبرك سنا ، فى الثانوية العامة أو أى سنة أخرى ستقلب الددنيا على رأس حضرتك ، أو على قفا حضرتك المبجل الذى هضم حقه فى هذه الدنيا ( التى لا تعترف بالقفا )  ….
المهم أنه يمكن فى نهاية السنة أن تكون الأخ المضحى أو الأخت وفى ذات الوقت ستكون ( المغفور له …. )

(المزيد…)


هناك ..في غياهب Prep 3A

في مرات كثيرة كنت أتمنى أن أقول الكثير و الكثير … انا أعرف ماذا أريد أن أقول و أجلس لأيام أفكر به .. لكن للأسف لا أجد بداية لهذا ضاع مني .. فيما مضى كنت أهوى المقدمات أما الآن أعتقد انها تضرني أكثر مما ينبغي .. لا جديد تحت الشمس .. كل ما في الأمر انني جئت أعطي تقريرا شاملا وافيا عن أول أسبوع دراسي لي … و شكرا ..

***

ملحوظة : من يدخل للقراءة لا ينظر إلى حجم الصفحة كاملة .. من أجل سلامتكم فقط 😀

(المزيد…)


A copybook’s inspiration

Hamlet , the Prince of Denmark

Main theme of the play :
A ghostly visitation throws the young prince  into the paralysis of indecision

Main Ideas :

– Hamlet was torn between grief and shame ( Hamlet’s suspicions )
– The dramatic function of the appearance of the ghost .
– Hamlet’s tactics to be sure that his uncle was the murder of his father ( madness/ The murder of Gonzago )
-Hamlet is a play inside a play.
– Hamlet’s hesitation .
– Claudius tactics to get rid of Hamlet .
– The role of poison in the play .
– Corruption

(المزيد…)